fbpx
أخبار

شبان يهاجمون الحي الشرقي الموالي للسلطة في معضمية الشام.. ما القصة؟

قُتل عنصر من عناصر التسويات المنضمين إلى صفوف الفرقة الرابعة، في الحي الشرقي من مدينة معضمية الشام بريف دمشق الغربي، ما دفع عدد من الشبان لمهاجمته.

ووفق موقع “صوت العاصمة” الذي ينقل أخبار دمشق وريفها، فقد قتل المدعو “منجد عبيد” خلال شجار دار بينه وبين مجموعة من قاطني “الحي الشرقي” في المعضمية، تعرض خلاله للعديد من الطعنات بالسكاكين.

وجاء مقتل “عبيد” الذي انضم إلى صفوف ميليشيا “قوات الغيث” التابعة للفرقة الرابعة، أثناء دخوله أطراف الحي الشرقي في المدينة.

اقرأ أيضا: معضمية الشام تشهد تسمم المئات من أبناء المدينة

وشهدت المدينة توتراً أمنياً كبيراً فور ورود خبر مقتل “عبيد”، فتحشّد عدد من الشبان بالقرب من الجسر الفاصل بين أحياء المدينة الغربية والحي الشرقي، وحاولوا اقتحام الحي لـ “الثأر”.

وبحسب الموقع فقد اقتحم عناصر ميليشيا “قوات الغيث” أطراف الحي الشرقي بحثاً عن الفاعلين، إلا أن المفرزة الأمنية المتمركزة بالقرب من مكان الحادثة، أخرجت عناصر الميليشيا منعاً لوقوع اقتتال مع قاطني الحي.

وشيّع أهالي معضمية الشام، “منجد عبيد” إلى مقبرة المدينة، يوم الاثنين، وسط إطلاق نار كثيف من قبل عناصر مجموعته.

ويقع الحي الشرقي على سور مطار المزة العسكرية ويسكنه موالون للسلطة السورية، ورغم حصار مدينة معضمية الشام وقصفها سابقا من قبل السلطة إلا أن هذا الحي لم يتأثر.

وتقع “معضمية الشام” على بعد ستة كيلومترات إلى الغرب من مدينة دمشق، وتتبع إداريا منطقة داريا، التابعة بدورها لمحافظة ريف دمشق.

وتعد “المعضمية” واحدة من أكبر مدن الريف الغربي، ولها مدخلان رئيسيان: شرقي من جهة دمشق، وغربي من جهة جديدة عرطوز.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع