fbpx

شركات الكونسروة تحتكر محاصيل الغوطة الشرقية

تحدث تقرير إعلامي عن احتكار شركات عدة للصناعات الغذائية “الكونسروة” المحاصيل الزراعية الموسمية في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وقال موقع “صوت العاصمة” المهتم بنقل أخبار دمشق وريفها، إن الشركات تحتكر 80 بالمئة من المحاصيل وذلك بغية تصديرها إلى خارج سوريا، حيث تتفق مع المزارعين بشكل مسبق على شراء المحاصيل.

وأضاف أن الشركات تتكفل بشكل مسبق بتأمين المستلزمات الأساسية من بذور وسماد ومادة المازوت اللازمة لاستجرار مياه الري من الآبار الارتوازية، دون أي تأخير عليهم.

 

شاهد: جولة في مزارع الغوطة الشرقية أثناء جني المحاصيل

 

ومن تلك الشركات، “الدرّة والأحلام والغوطة”، وهي شركات تنتج المعلّبات والمجففات مثل “الفول والبازلاء والبندورة والمشمش والدراق والخرمسي والكوسا وأنواع أخرى”.

يشار إلى أن مناطق السلطة السورية تعيش أوضاعا إنسانية سيئة للغاية في ظل ارتفاع الأسعار بشكل جنوني في الأسواق، وسط انهيار سعر صرف الليرة السورية مقابل باقي العملات الأجنبية، ودون وجود أي حلول من السلطة الحاكمة.

وفي وقت يغرق فيه السوريين بالغلاء والفقر، خرج رئيس مجلس غرفة الزراعة في السلطة السورية، ليقول إن صادرات المنتجات الزراعية والحيوانية خلال العام الحالي تقدر بـ 4.856 مليار ليرة سورية.

 

شاهد: جني المحاصيل الزراعية في الغوطة الشرقية خوفاً من قصف قوات الأسد

 

وسبق أن قال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة (WFP)، إن ملايين السوريين مهددون في الخطر، في ظل وصول مستويات الجوع إلى أرقام قياسية.

وأضاف البرنامج عبر حسابه في تويتر، أن 9.3 ملايين سوري أو ما يقارب الـ نصف العائلات السوريّة يعانون مِن انعدام الأمن الغذائي، مضيفاً أنّه “في حال لم تُتخذ إجراءات عاجلة، فإن “الجوع في سوريا سيحطّم أرقاماً قياسيّة”.

 

4.856 مليار ليرة سورية قيمة صادرات المنتجات الزراعية والحيوانية في 2020

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع