fbpx

ضباط في السويداء ينبشون الأرض.. ما القصة؟

كشف مجنّدون في جيش السلطة السورية بالسويداء، عن عمليات تنقيب يقوم بها بعض ضباط السلطة تستهدف كل ما يوجد تحت الأرض.

وقال مجند، لموقع “أنا إنسان”، فضل عدم الكشف عن اسمه، إن ضبّاطاً يقومون بإرسال مجندين تحت قيادتهم لحفر الأرض في أماكن مختلفة إمّا للبحث عن الذهب أو البحث عن “بواري المياه” لفكّها واستخراجها.

وأضاف المجنّد أنّهم في الآونة الأخيرة استخرجوا أنابيب تصريف المياه المدفونة تحت الأرض بطول نحو 200 متر.

ولفت إلى أنّ الضابط قام بجلب مخططات المياه وأماكن مرورها متحججا أنّ هذه الأنابيب تم إيقاف العمل بها وتمديد شبكات مياه جديدة، لذلك فهو أحقّ بالحصول عليها وبيعها أو استخدامها.

اقرأ أيضا: مصدر لـ”أنا نسان”: سرقات تعبيد طريق السويداء – الثعلة تجاوزت 150 مليون ليرة سورية

وتابع:”نقوم بعمليات الحفر يوميّاً لساعات طويلة، أحيانآ يرافقنا موظف مدني معه المخططات وعندها يكون الحفر أسهل حيث نحصل على مراد الضابط في أسرع وقت وبدقة كبيرة”.

وزاد:”أمّا عند حفرنا مع الضابط لوحدنا فإنّنا نستهلك جهداً ووقتاً أكبر”، وأشار إلى أنّ عمليات الحفر في الوقت الحالي تتركّز في ريف السويداء الشمالي، وخصوصاً في المناطق القريبة من مطار خلخلة العسكري وكوع حدر.

ولفت المجند أن أحد الضباط استخدم الأنابيت لصنع هيكل في باحة منزله، وباع الأنابيب المعدنية المتبقية إلى محال الحدادة في مدينة شهبا بأسعار مرتفعة.

وفي السياق ذاته أكد مجند يخدم في قطعة عسكرية تابعة للفرقة الأولى في جيش السلطة السورية، أنّ ضباطاً في قطعته يصحبون مجندين معهم لعمليات حفر تنقيباً عن الذهب في منطقة كوع حدر الأثرية.

وكون محافظة السويداء عامرة بثرواتها من ذهب وكنوز أثرية مدفونة في أراضيها، يسارع الضباط إلى البحث عن هذه الكنوز بحسب إشارات يُقال إنها تدلّ عليها.

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع