fbpx
أخبار

ضربات جوية جديدة تستهدف “الحرس الثوري” في بادية البوكمال

تعرضت مواقع لميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني في بادية البوكمال بريف دير الزور، صباح اليوم الثلاثاء، لقصف جوي جديد ما أسفر عن خسائر مادية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن طائرات حربية نفذت 4 غارات على الأقل على مقرات ومواقع للميليشيا في بادية البوكمال، تزامنا مع تحليق طائرات مسيرة مجهولة في أجواء المنطقة، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

وتتخذ الميليشيات الإيرانية والموالية لها مناطق ريف دير الزور قرب الحدود مع العراق مركزاً لها، بينما تعمل على تغيير مواقعها تخوفاً من استهداف الطائرات الإسرائيلية والأخرى المجهولة والتي يرجح أنها تتبع للتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

 

شاهد: مشروع حفريات جديد لـ “الحرس الثوري الإيراني” في بادية البوكمال

 

وقبل خمسة أيام، استهدفت طائرة مسيرة دون طيار سيارة تابعة لميليشيا “الحشد الشعبي” العراقي، أثناء محاولتها دخول الأراضي السورية، من أحد المعابر الحدودية مع العراق، الغير رسمية، قرب مدينة البوكمال في ريف دير الزور الشرقي، مما أدى إلى مقتل 4 عناصر ممن كانوا ضمن الآلية التي تقلهم، بالإضافة إلى جرح آخرين.

وأواخر العام الفائت، استهدف طيران مسيّر مجهول الهوية مقرا عسكريا لميليشيا “لواء فاطميون” التابعة لإيران في منطقة الحاوي الغربي على أطراف مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، وسط تأكيدات عن وجود خسائر بشرية في عناصر ميليشيا “فاطميون” الأفغانية دون وجود أرقام دقيقة حول تلك الخسائر.

وتتعرض مواقع الميليشيات الموالية لإيران بشكل متكرر للقصف من قبل طائرات مجهولة يرجح في بعض الأحيان أنها إسرائلية وأحيانا أخرى أنها تابعة للتحالف الدولي ضد تنظيم “داعش”.

 

شاهد: عناصر من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني في بادية البوكمال

 

وإيران من أبرز حلفاء السلطة السورية، ودعمتها سياسيا وعسكريا بعد بدء الاحتجاجات المناهضة لها والتي دعت لإسقاط السلطة الحاكمة، ومدتها بالعتاد والعناصر، وارتكبت انتهاكات كثيرة بحق المدنيين، وقتلتهم وساهمت في تهجيرهم واستولت على ممتلكاتهم، ومع مرور الوقت بدأت تأخذ شكل الدولة داخل الدولة وتوسعت مناطق سيطرتها ونفوذها، وبدأت تحاول خلق حاضنة شعبية لها في سوريا، وتنشر جاهدة الفكر الشيعي مع ترغيب الشبان والعائلات بالأموال لإظهار الموالاة لها.

ولكن الوجود الإيراني في سوريا يزعج إسرائيل كثيرا، والتي تدعو لخروجها من سوريا، وخلال الفترة الأخيرة كثّفت قصف مواقع لها وللميليشيات التي تدعمها على امتداد سوريا، وأكدت أنها ستنهي وجودها.

 

طيران مسيّر مجهول يقصف مقرا لميليشيا “فاطميون” في دير الزور

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع