fbpx
أخبار

ضربة جديدة موجعة لقوات السلطة في الجنوب السوري

سقط عدد من عناصر قوات السلطة السورية، أمس السبت، بين قتيل وجريح، إثر مهاجمة مجهولين لسيارتهم العسكرية في محافظة درعا بالجنوب السوري.

 وقال “تجمع أحرار حوران” المهتم بنقل أخبار درعا وريفها، إن خمسة عناصر من اللواء 112 التابع للفرقة الخامسة في قوات السلطة قتلوا بهجوم مسلحين مجهولين على سيارة عسكرية لهم في بلدة عين ذكر غربي درعا.

وأضاف التجمع أن مجهولين شنوا هجوماً بالأسلحة الرشاشة وقواذف RB.G. على حاجز يتبع للأمن العسكري بين بلدتي الغارية الغربية وصيدا شرقي درعا، وأدى لسقوط جرحى بين عناصر الحاجز.

ويوم الاثنين المنصرم، شهدت مدينة درعا، اشتباكات وصفت بالعنيفة بين عناصر من السلطة السورية ومحتجين طالبوا بالإفراج عن شاب فلسطيني الجنسية اعتقلته اجهزة الأمن من منطقة “درعا المحطة”.

اقرأ: قتلى للسلطة السورية بإطلاق نار في درعا.. وقرار جديد للحد من عمليات الاغتيال

وقال التجمع إن القوات المتمركزة عند دوار البريد بدرعا المحطة اعتقلت الممرض “محمود خضر” فلسطيني الجنسية، ومنحدر من مخيم درعا، ما أدّى لاستنفار أهالي المخيم وطريق السد ودرعا البلد الذين اتجهوا إلى مبنى السرايا بمدينة درعا لإطلاق سراح الشاب”.

شاهد: الاغتيالات في درعا تتسع.. الجميع على قوائم الموت

 ولفت إلى أن المحتجين أحضروا الضابط المسؤول عن الدورية التي احتجزت “خضر” في درعا المحطة، ليبدأ الأمر بملاسنات تطورت إلى اشتباكات، أسفرت عن سقوط جـرحى بين الطرفين.

واستطاع الأهالي وفق التجمع من احتجاز ضابط برتبة “ملازم” مع أربعة عناصر من أحد الحواجز العسكرية القريبة من حي طريق السد، من أجل الضغط على السلطة السورية للإفراج عن الممرض.

وأسفرت هذه الحادثة عن فرار عناصر الحواجز العسكرية القريبة من حي مخيم درعا، ليقوم الأهالي عقبها بتمزيق صور بشار الأسد من على الحاجز.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع