fbpx
أخبار

عدسات الكاميرا تتسلل إلى أكبر مقر لميليشيا “الحرس الثوري” في البوكمال (فيديو)

نشرت شبكة إخبارية محلية، مقطعا مصورا أظهر لقطات من أكبر مقر لميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني في منطقة البوكمال بمحافظة دير الزور شرقي سوريا.

وقالت شبكة “عين الفرات”، إنها تمكنت من الدخول إلى مربع “المعري الأمني” التابع لـ”الحرس الثوري” في البوكمال، والواقع قرب شركة الكهرباء مقابل مدرسة العمري.

وأضافت أنها رصدت بداخله أعمال التمويه بـ”الشوادر” التي أجرتها ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني لحماية التحركات داخل المربع من طيران الاستطلاع والطيران الحربي،

وأظهر المقطع المصور الذي نشرته الشبكة سيارة “الحاج عسكر” الخاصة، قائد “الحرس الثوري” في البوكمال، وأيضا مدخل منزله وصولاً إلى غرفة نومه.

ويقيم “الحاج عسكر”، كما يطلق عليه، في منزل مستولى عليه داخل مربع المعري تعود ملكيته سابقاً للدكتور، أسامة الحامد، والذي بات يضم سرداباً بداخله مستودع أسلحة يضم صواريخ ورشاشات ثقيلة وذخائر متنوعة ما بين حشوات الـ”آر بي جي” ورصاص الرشاشات المتوسطة والثقيلة.

وكل تلك الأسلحة استقدمها “الحرس الثوري” من العراق واحتفظ بها في المقر لغايات تذخير نقاط البادية والمقرات في المدينة، إلى جانب قاعة اجتماعات كبيرة يجري فيها “الحاج عسكري” اجتماعاً دورياً، كل يوم خميس، مع كافة القيادات وحراس المربع ليعطيهم التعليمات والأوامر الجديدة.

ويتخذ “الحاج عسكر” المقر المذكور كمقر حيث يتم تنسيق نوبات الحراسة داخل المربع، والتي يستلمها نحو 200 عنصر وقيادي غالبيتهم من ميليشيا الفوج 47، إلى جانب تنسيق تبديل مناوبات العناصر في نقاط البادية العسكرية.

اقرأ: دير الزور.. “الحرس الثوري” يستولي على منازل مدنيين ويحولها لمقار عسكرية

ويضم مربع المعري عشرات المنازل الفخمة كما أنه محاط بأبواب حديدية على مفارق الشوارع من الجهات الأربعة.

أما عن موقع مربع المعري، فهو يمتد على 5 حارات تبدأ (بالامتداد العرضي) من منزل رايات (منزل ملازم سابق بفرع الأمن السياسي) وصولاً لشركة الكهرباء، وعلى 3 حارات فرعية (بالامتداد الطولي) تبدأ من شارع المعري باتجاه السوق من الجهة الشرقية، ويضم نحو خمسين إلى سبعين منزلاً، كما أضاف عليه الحرس الثوري بناءً كبيراً بطول 15 متراً وعرض 4 أمتار قطع فيه شارع البحتري ووضع عليه باباً حديدياً ليجعله نقطة حراسة للمربع.

ويتردد إلى مربع المعري قيادات من الصف الأول للحرس الثوري الإيراني مثل مسؤول ميليشيا الفوج 47 المحلية، الحاج سلمان، ومسؤول التذخير، الحاج بدر الحلبي، والقيادي، الحاج ذو الفقار، ومسؤول الأمن والاستخبارات الإيرانية التابعة للحرس الثوري بالمدينة، الحاج أمير، كما يطلق عليهم.

شاهد: قصف جوي على مواقع “الحرس الثوري” في البوكمال

كما يحتوي المربع على منازل تعرف باسم “المضافات” يدخل إليها العناصر والقيادات العراقية بالميليشيات الإيرانية أثناء قدومهم من العراق نحو ديرالزور أو دمشق، حيث يجتمعون مع الحاج عسكر والقيادات داخل المربع قبل الخروج من المدينة، إلى جانب سجن خاص بمربع المعري يعمل الحرس الثوري على اعتقال عناصره بداخله كنوع من العقوبة، بالإضافة لاعتقال مدنيي البوكمال تحت عدة ذرائع.

وتتربع ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني على قائمة الميليشيات العاملة في البوكمال، فهي المسؤولة الأولى عن المدينة وريفها، وعيّنت إيران منذ نهاية عام  2017 أي مع دخول المدينة، لقيادة هذه الميليشيا عدة شخصيات إيرانية تقوم بمهمة حكم المدينة.

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع