fbpx
أخبار

عشرات القتلى والجرحى بانفجارين في مدينتي الباب وعفرين بحلب

 

قتل 7 أشخاص وأصيب 46 آخرين بينهم أطفال ونساء، بانفجارين منفصلين لم تعرف أسبابهما حتى الآن، ضربا منطقتي الباب وعفرين في ريف حلب.

وقال الدفاع المدني في حلب عبر حسابه “فيسبوك”، إن الانفجار الأول استهدف منطقة مفرق قباسين بالقرب من مسجد التوحيد على أطراف مدينة الباب بريف حلب الشرقي، وهي منطقة تجارية سكنية، ما أدى لمقتل 5 أشخاص وجرح 22 آخرين، بينهم 4 أطفال وامرأة.

وبعد مرور نحو 4 ساعات من الانفجار الأول ضرب آخر، منطقة الصناعة بالقرب من فرن جودي في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي ما أدى لمقتل شخصين وجرح 24 آخرين بينهم 3 أطفال و 3 نساء.

وتسبب الانفجاران أيضا بخسائر وأضرار مادية كبيرة في ممتلكات المدنيين من سيارات ومحال تجارية ومنازل سكنية، في حين عملت فرق الدفاع المدني فور حدوث الانفجارين على إسعاف المصابين وانتشال جثث القتلى، وتأمين مكانهما لحماية المدنيين، وإزالة آثارهما لتسهيل حركة المارة.

شهدت مدينة الباب ثلاثة تفجيرات منذ بداية الشهر، قُتل نتيجتها أربعة أشخاص بينهم عناصر من قوات الشرطة المدنية.

وكانت سيارة مركونة بجانب جامع “عمر بن الخطاب” وسط المدينة انفجرت، في 10 من تشرين الثاني الحالي، نتيجة عبوة ناسفة مزروعة بسيارة، وخلّف الانفجار أضرارا مادية وحريقا في المكان، أخمدته عناصر الدفاع المدني.

وفي 7 من تشرين الثاني الحالي، قُتل ثلاثة عناصر من فرقة الهندسة التابعة لشرطة مدينة الباب، نتيجة انفجار عبوة ناسفة بسيارتهم، وذلك بعد تفكيكها من أحد شوارع المدينة ووضعها في السيارة.

وتبنى تنظيم “داعش” العملية، وقال إن عناصره استدرجوا ثلاثة من فرق الهندسة في مدينة الباب نحو عبوة ناسفة، وبعدما ظنوا أنهم فككوها أخذوها معهم وفُجّرت عن بعد.

كما انفجرت عبوة ناسفة بسيارة خلف المجلس المحلي في مدينة الباب، ما أدى إلى مقتل مدني وإصابة آخر بجروح، في 4 من تشرين الثاني الحالي، وهي العملية الثانية التي تبناها تنظيم داعش في ريف حلب خلال الشهر الحالي.

وأشار الدفاع المدني أنه ومنذ بداية شهر تشرين الثاني الحالي استجابت فرقه لـ 16 حادثة انفجار مجهول وسيارات مفخخة وعبوات ناسفة، تسببت بمقتل 4 أشخاص، وإصابة آخرين.

وأكد أن وتيرة الانفجارات سواء مجهولة السبب منها، أو بالعبوات الناسفة والسيارات المفخخة، ارتفعت خلال الفترة الماضية، حيث وثقت فرقه في شهر تشرين الأول الماضي 35 انفجاراً أدت لمقتل 37 شخصاً وإصابة 120 آخرين.

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع