fbpx

عشرات طلاب الجامعات محرومون من الذهاب لجامعاتهم بسبب أزمة المواصلات في مناطق سيطرة السلطة

يُعاني معظم أهالي مدينة داريا بريف دمشق الغربي من أزمة المواصلات تزامناً مع الأزمة الكبيرة التي تضرب مناطق سيطرة السلطة السورية.

وتوقف عدد كبير من الباصات العاملة على خط دمشق عن العمل بسبب فقدان مادة المازوت بشكلٍ تام.

وأصبح العدد الكامل للباصات المخصصة للمدينة لا يكفي لعدد السكان المتواجدين في المنطقة.

وبالنسبة للباصات التي لا تزال تعمل فإنها تقوم بطلب مبالغ كبيرة جداً بذريعة شراء مادة من السوق السوداء بضعف سعرها السابق.

وكانت المعاناة كانت من نصيب طلاب الجامعات بشكلٍ خاص حيث من المفترض أن يتوجهوا للعاصمة دمشق بشكل يومي لكن أزمة المحروقات منعتهم من الذهاب.

وتسبب الأمر في توقفهم لساعات الانتظار الطويلة لأكثر من ثلاث ساعات متواصلة على مواقف الباصات الرئيسية بالمدينة للذهاب للجامعات.

ومع ارتفاع سعر سيارة الأجرة يمتنع الأهالي أو الطلاب عن استخدامها في تنقلاتهم حيث يبلغ أجرة طلب سيارة من داريا إلى العاصمة دمشق ما يزيد عن 40 ألف ليرة.

كما ناشد الأهالي المسؤولين لإيجاد حل لأزمة المحروقات أو تخصيص باصات وحافلات خاصة للطلاب لنقلهم وتسهيل ذهابهم إلى الجامعات.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع