fbpx
أخبار

علي مملوك يتولى مهمة مكافحة التهريب عبر الحدود اللبنانية

 

تحدثت صحيفة لبنانية عن تولي مكتب “الأمن الوطني” في السلطة السورية الذي يرأسه، علي مملوك، مهمة مراقبة الحدود مع لبنان وتولى عملية مكافحة التهريب التي تتم عبرها.

وقالت صحيفة “الأخبار” نقلا عن مصادر رسمية في السلطة السورية، لم تسمها، إن القصر الرئاسي طلب من الأجهزة الأمنية التشديد في مكافحة التهريب عبر الحدود، وتحديدا الأمن الوطني.

ونشرت المكتب دوريات على الحدود مع لبنان وشدد إجراءات التفتيش على الحواجز، وفقا للصحيفة التي قالت إن قوات الأمن التابعة للسلطة السورية أوقفت الكثير من الشاحنات التي تهرب البضائع من سوريا إلى خارجها.

وعلي مملوك من مواليد دمشق عام 1946، وشغل منصب رئيس فرع “أمن الدولة”، قبل تسلّمه قيادة الأمن الوطني خلفًا لهشام بختيار، الذي قُتل في تفجير دمشق عام 2012، وينحدر من منطقة لواء اسكندرون.

وتنشط عمليات التهريب بشكل كبير بين سوريا والدول المجاورة لها، والتي تشمل الأموال والمواد الغذائية والمخدرات وغيرها، وخلال الفترة الفائتة أثار الأمر جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى ما يبدو تحاول السلطة السورية امتصاص غضب الشارع من خلال اتخاذ مثل هذه الإجراءات.

وكان وزير المالية في حكومة السلطة السورية، مأمون حمدان، أقر في نيسان الماضي، بوجود تهريب من سوريا إلى لبنان، وطلب من المواطنين الإبلاغ عن عمليات التهريب وأخذ حصة من الغرامات، خاصة أن عمليات التهريب تأتي في وقت تغرق فيه سوريا في التدهور الاقتصادي والغلاء الفاحش في الأسواق.

وفي تقرير للجيش اللبناني، نشرته صحيفة “النهار”، قال إن التهريب بين سوريا ولبنان ينشط خصوصا في منطقتين، من منطقة المصنع- عنجر- الصويري لتهريب الأشخاص، والمشرفة- حوش السيد علي- مطربة- القصر في الهرمل لتهريب البضائع والآليات والأشخاص.

“حزب الله” يهرب الدولار إلى سوريا.. ونصر الله: خروج 20 مليار دولار من لبنان 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع