fbpx

عمران للدراسات: السلطة السورية تدفع إلى عسكرة المجتمع

كشف مركز “عمران للدراسات”، أن سياسة السلطة السورية في زيادة الرواتب تدفع إلى عسكرة المجتمع.

وأشار المركز في دراسة إلى أن السلطة تدفع الشباب للتطوع في قواتها أو الالتحاق بالميليشيات الموالية لها.

وأكدت الدراسة أن ضعف الرواتب يعد عاملاً إضافياً لمجموعة من العوامل الدافعة للهجرة.

ولفتت الدراسة، أن سياسة الرواتب من منظور النظام تنطلق على أسس دافعة باتجاه مضي فئات كبرى من المجتمع نحو الانخراط بالمؤسسة العسكرية أو الميليشيات، ليكون راتب أصغر رتبة في القطاع العسكري أكبر من راتب أعلى فئة في القطاع المدني.

وأشارت أن راتب العنصر في جيش السلطة يعادل حالياً راتب حامل شهادة الدكتوراه في المؤسسات المدنية، بينما كان راتب حاملي الشهادات يتفوق على راتب العسكري بنحو 180% قبل عام 2011.

ونوهت الدراسة أن سياسة السلطة بمثابة إنذار للدول الحاضنة للاجئين، لأن إعادتهم إلى كنفها مع وضع سلامتهم بعين الاعتبار، سيكون مصير القسم الأعظم منهم التطوع في المؤسسة العسكرية أو الالتحاق بالميليشيات المسلحة لأنه الباب الوحيد المقبول في ظل الظروف الاقتصادية السيئة التي تعاني منها سوريا.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع