fbpx

“شبيح” يعتدي على مسنة في حلب بطريقة وحشية بسبب وسائل النقل

اعتدى عنصر موالي للسلطة السورية أو ما يطلق عليه محليا “شبيح” على امرأة بالضرب في حلب بسبب خلاف على كرسي في “سرفيس”، حيث ضرب الشبيح المرأة بعنف ووجه إليها كلمات نابية.

وقال أحد الشهود على الواقعة التي حدثت في حي السبيل بمدينة حلب: “كنا ننتظر على الموقف قدوم السرفيس، وبما أن استخدام المواصلات العامة أصبح أمراً بالغ الصعوبة في ظل انخفاض عدد المركبات إلى النصف أو أقل بسبب شح المواد النفطية، كان هناك ازدحام كبير على الموقف، وما إن أتى السرفيس حتى بدأ الجميع بالهجوم، بمن فيهم امرأة في الخمسينات من العمر، ووسط هذا الزحام، اصطدمت المرأة بشخص كان يحاول الصعود في نفس اللحظة وتمكنت من الصعود قبله”.

وأكمل: “بعد صعود الشبيح خلف المرأة، أقدم الأخير على شتم المرأة وإهانتها، وخلال جدال قصير وصراخ المرأة عليه ونعته بـ (قليل الأدب)، قام الأخير بضربها بعنف على وجهها ما أدى لخروج الدماء من أنفها وفمها، فيما بدأت هي بالدعاء عليه والتهديد برفع شكوى ضده، ليرد بصفعها على وجهها مرة أخرى مع شتائم أقذر مما سبقها”.

اقرأ أيضا: انتقاما من عائلة في حلب.. عنصر في السلطة ينبش قبور أحد موتاها

وتابع: “خلال تهديد المرأة للرجل برفع شكوى ضده، رد الأخير بكل وقاحة (طز فيكي وبلي بدك تشتكيلهم)، وطلب من السائق التوقف واتصل بالشرطة، وعند حضور الدورية أخبروا المرأة بأن تتوجه إلى أقرب مخفر وتقديم شكوى رسمية هناك، في مشهد صدم جميع الموجودين في السرفيس”.

وأكد المصدر أنه في ظل تواطؤ عناصر الشرطة مع المعتدي، لم تحرك المرأة ساكناً، بل تركت السرفيس وبدأت بالمسير ودموعها تغطي عينيها، بينما بقي الشبيح جالساً في مكانه وأكمل شتائمه بحقها، بل وبدأ يتلذذ بـ انتصاره على تلك المسنة”.

وكشف المصدر أنّ الشبيح يسمى لؤي عجنجي وهو أحد عناصر ميليشيا (الدفاع الشعبي/الدفاع الوطني سابقاً) التابعة لـ(أحمد ديري)، وقد سبق أن قام بإطلاق النار على أحد المدنيين على طابور للخبز في المنطقة، والسبب هو رغبته بالحصول على الخبز قبل الجميع وبدون الاكتراث للآخرين.

يشار إلى أن مدينة حلب شهدت مؤخراً العديد من الانتهاكات بحق المدنيين من هذا القبيل وغيره، حيث أقدم أحد عناصر الميليشيات الشهر الماضي، على إطلاق الرصاص على منزل عائلة وهو في حالة سكر في حي سليمان الحلبي، وتسبب (مزاح بالقنابل) بين ميليشيات الشبيحة في حي الخالدية بحلب باحتراق عدة سيارات وإصابة مدنيين آخرين كانوا في مكان الانفجارات، وكانت الحادثة الأبرز هي ضرب مسن حلبي على طابور للخبز وشج رأسه، وأثارت الصور الواردة حينها موجة من الغضب.

المصدر: أورينت نت

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع