fbpx
أخبار

غارات جوية روسية على إدلب لأول مرة منذ دخول الاتفاق الروسي – التركي حيز التنفيذ

في تطور لافت وفي حادثة هي الأولى منذ دخول اتفاق وقف إطلاق النار الذي توصلت له تركيا مع روسيا حول منطقة شمال غرب سوريا، شنت طائرات حربية روسية غارات ليل – الثلاثاء الأربعاء وفجر الأربعاء، على مواقع في محافظة إدلب.

وقال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي والمرصد السوري لحقوق الإنسان، إن طائرات حربية روسية شنت غارات على مناطق في ريفي اللاذقية وإدلب.

ونفذت الطائرات الحربية 4 غارات، استهدفت مواقع في المنطقة الواقعة بين القرقور والمحطة الحرارية بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، وسبق ذلك غارات على محور كبانة في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

يشار إلى أن “الجبهة الوطنية للتحرير” والمكتب الأمني لفصيل “صقور الشام”، أصدرت بيانا الثلاثاء، أعلنت بموجبه منع دخول المدنيين في المنطقة الواقعة بين شرقي جبل الزاوية وهي قرى بينين ومجرشة ومفرق رويمية وقرية كندورة، معلنة إياها مناطق عسكرية.

وبحسب ما نقلت وسائل إعلام محلية عن مصدر عسكري قوله، فإن القرار جاء بسبب قرب هذه القرى من خط المواجهة مع قوات السلطة السورية، المستمر بخرق قرار وقت إطلاق النار، واستهداف المناطق بالقذائف والرشاشات بشكل يومي.

وشهد صباح الأربعاء نزوح عشرات العوائل من قرى وبلدات جبل الزاوية جنوبي إدلب، بسبب الخوف من شن قوات السلطة السورية وروسية هجوما عسكريا على المنطقة، واستمرارهما بخرق اتفاق وقف إطلاق النار.

الجدير بالذكر أن الاتفاق الذي توصل له الرئيس التركي ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، بعد اجتماع مطول في موسكو، ينص على “وقف كافة الأنشطة العسكرية على طول خط التماس بمنطقة خفض الصعيد في إدلب اعتبارا 5 آذار”، وإنشاء ممر آمن على عمق 6 كم شمالي الطريق الدولي “إم 4” و6 كم جنوبه، وتسير دوريات تركية وروسية على امتداد طريق “إم 4” بين منطقتي ترنبة (غرب سراقب) وعين الحور، تنطلق في 15 آذار.

خروقات وعودة مستمرة للنازحين.. تطورات الأوضاع خلال فترة شهر من “اتفاق إدلب”

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع