fbpx

فلاحو السويداء يشتكون من الاستغلال وعدم تحرك السلطة السورية

اشتكى فلاحو السويداء، من تحكم التجار والسماسرة بأسعار البندورة، دون وجود أي تحركات من السلطة السورية لضبط الأمور.

وقال الفلاحون لموقع “أنا إنسان”، إنّ المساحات المزروعة بالبندورة بالسويداء لهذا العام تبلغ حوالي 62 ألف دونم (1 دونم يعادل ألف متر مربع)، في حين يقدر الإنتاج بحوالي 57 ألف طن.

وأشاروا إلى أنّ زراعة البندورة تحتل الصدارة بين الزراعات الصيفية في السويداء، حيث تؤمن جزءا من الاحتياج المحلي، فضلاً عن كونها مصدر دخل للكثير من الأسر العاملة بهذا المجال.

وأوضحوا أنّ المشكلة التي تواجههم، شبه انعدام المنافذ التسويقية للبندورة، ما أجبر الفلاحين لبيع منتجهم ضمن المحافظة.

اقرأ أيضا: أهالي السويداء يتهمون عمال ومسؤولي مؤسسة المياه في المحافظة بالفساد

وأشار “ابو راجي” فلاح من ريف السويداء، إلى أنهم يواجهون استغلال السماسرة والتجار، حيث يشترون منهم البندورة بأسعار باخسة، ثم يبيعونها للمستهلك بأسعار مرتفعة.

وأما المزارع “محمد” فقد قرر الذهاب إلى سوق هال مدينة دمشق, للهرب من استغلال السماسرة في السويداء، إلا أنه واجه صعوبات أخرى أبرزها، ارتفاع أجور النقل.

وقال: ” لقد رفع سائقو السيارات أجرة النقل من السويداء إلى مشق حتى 250 ألف ليرة، متذرّعين بشح المازوت وشرائهم للمادة من السوق السوداء”.

وأما المشكلة الأخرى هي “الكومسيون” الذي يتقاضاه سماسرة سوق هال مدينة دمشق والذي يصل إلى 7% من قيمة كل نقلة، بحسب المزارع.

والتقى موقع “أنا إنسان” مع مزارعين كثر أوضحوا أنهم مجبرون على الذهاب إلى سوق هال مدينة دمشق, كون سوق هال مدينة السويداء، لايستوعب كامل الإنتاج من البندورة، فضلاً عن أن السوق في السويداء لايحوي قبّان، على الرغم من أن القبان هو من أساس عمل السوق.

الجدير بالذكر أن الفلاح في محافظة السويداء يعاني من إهمال كبير من قبل السلطة السورية، حيث تأتي مجمل القرارات الحكومية ضدهم رغم زعم السلطة دعم الفلاح كونه رديفا هاما للاقتصاد.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع