fbpx
أخبار

فيديو مسرب صادم من مشفى الأسد ووزارة الصحة لا تعلن عن أرقام كورونا الحقيقية

ما زالت وزارة الصحة السورية تتكتم عن الأعداد الحقيقية للمصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) والذي بدأ بالتفشي بشكل متسارع خلال الفترة الفائتة.

وفي هذا الشأن قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن هتاك انتشار سريع لوباء كورونا في دمشق، وطال مسؤولين أمنيين وضباطا سابقين، وأشار إلى صدور تعليمات من قبل وزارة الصحة بالتشديد على التكتم الرسمي عن حجم الإصابات “تجنباً للرعب بين الناس الذين يعانون من أزمة اقتصادية وآثار تسع سنوات من الحرب”.

ونقل عن مسؤول سوري قوله: “تم تسجيل 130 وفاة يوميا، حسب إحصاءات محافظة دمشق، ويمكن اعتبار أن معظمهم توفوا بسبب الوباء”، وأشار إلى أن الذين يثبت موتهم بهذا الوباء يتم دفنهم في مقبرة نجها في جنوب دمشق، التي كانت مخصصة لقتلى قوات السلطة. وكان مسؤول طبي سوري أشار إلى حصول حوالى 25 وفاة يوميا في دمشق بسبب الفيروس.

وانتشر على وسائل التواصل الاجتماعي فيديو مسرب من مشفى الأسد الجامعي بدمشق يوضح كيف يتم توجيه الشتائم لأحد المتوفين خلال نقل جثمانه في المشفى يعتقد أنه كان مصاب بفيروس كورونا المستجد.

 

وأثار هذا الفيديو صدمة لدى السوريين بسبب الأسلوب “القذر” على حد وصفهم، بالتعامل وعدم احترام حرمة الميت من قبل العاملين بالمشفى وقد انهالت التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي بعد نشر هذا الفيديو وكانت غالبيتها تشبه المشفى بالمسلخ البشري.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع