fbpx
أخبار

قادة أوروبا يطالبون بوقف الهجوم على إدلب

طالب قادة الاتحاد الأوروبي خلال قمة في بروكسل، بوقف الهجوم العسكري الذي يشنّه نظام الأسد وحلفاؤه في إدلب.

وقال القادة في بيان مشترك إنّ “الهجوم العسكري الجديد من قبل النظام السوري وحلفائه في إدلب، والذي تسبّب بمعاناة بشرية هائلة، غير مقبول”.

وأضافوا أنّ “الاتحاد الأوروبي يدعو كلّ الفاعلين إلى وقف القتال فوراً ويطالب بإلحاح جميع أطراف النزاع بالسماح بوصول المساعدات الإنسانية بشكل مباشر وبدون عوائق إلى جميع المحتاجين إليها”.

كما طالب قادة الاتحاد الأوروبي في بيانهم “بوقف دائم لإطلاق النار” وتوفير “ضمانات لحماية المدنيين”.

 

شاهد بالفيديو :🇷🇺 قنابل القصف الروسي تحوّل ليل مدينة إدلب وريفها إلى نهار

وختم القادة الأوروبيون بيانهم بدعوة المحكمة الجنائية الدولية إلى النظر في الوضع في سوريا حتى “تتم محاسبة” منتهكي القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان.

وتحدث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مع الرئيس الروسي عبر الهاتف، خلال وجودهما في قمة للاتحاد الأوروبي في بروكسل، وعبرا عن قلقهما بشأن الوضع في إدلب وطالبا بإنهاء التصعيد

وقال متحدث ألماني، أمس الخميس، “أوضح الاثنان قلقهما الشديد من الوضع الإنساني الكارثي للسكان في محافظة إدلب السورية… وطالبا بالإنهاء الفوري للقتال وتيسير تقديم المساعدات الإنسانية للناس”.

وأضاف المتحدث،  أنهما أبلغا بوتين بأنهما يرغبان في الاجتماع به والرئيس التركي رجب طيب أردوغان للتوصل إلى حل سياسي.

وفشلت ثلاث جولات من المباحثات الروسية التركية في التوصل إلى اتفاق، ينهي التصعيد من طرف النظام وروسيا في إدلب المستمر منذ منتصف كانون الأول، والذي أسفر عن استشهاد وجرح المئات ونزوح نحو مليون سوري  باتجاه الحدود التركية.

شاهد بالفيديو :تبادل القصف بين القوات السورية والتركية في معارك السيطرة على إدلب

 

وألمح مسؤولون أتراك إلى إمكانية عقد لقاء بين الرئيس التركي ونظيره الروسي لبحث الوضع في إدلب، دون تحديد موعد ومكان اللقاء.

 

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن أكثر من 900 ألف شخص فروا من ديارهم أو المخيمات التي يعيشون فيها في شمال غرب سوريا بسبب التصعيد الأخير، في ما يعد أكبر موجة نزوح منذ بدء الحرب قبل تسع سنوات.

 

وناشدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، تركيا لاستقبال المزيد من اللاجئين مع فرار مئات الآلاف منهم من شمال غرب سوريا بسبب استمرار حملات النظام وروسيا في المنطقة ضمن حرب إبادة شاملة.

 

وقال فيليبو غراندي رئيس المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في بيان: “نحتاج إلى إنهاء القتال وطريق آمن للحفاظ على الأرواح، أناشد أيضًا الدول المجاورة بما في ذلك تركيا، توسيع نطاق استقبال الواصلين حتى يتمكن من هم أكثر عرضة للخطر من الوصول إلى بر الأمان”.

 

 بلدي نيوز + وكالات

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع