fbpx
أخبار

قتلى من عناصر الفرقة الرابعة بهجوم لتنظيم داعش في دير الزور

تعرض عناصر من “الفرقة الرابعة” التابعة للسلطة السورية صباح الثلاثاء لهجوم من قبل خلايا تنظيم “داعش” في المنطقة، ما أدى لسقوط قتلى، وفي هذا السياق كشفت صفحات إعلامية موالية عن أسماء القتلى.

وقالت صفحة تحمل اسم “بعرين الحدث” إن ثلاثة من مرتبات الفرقة قتلوا في معارك دير الزور، وهم سامر الحوراني وبسام ياسر عيد وبشار عيدة، وجميعهم ينحدرون من محافظة حمص.

وكانت شبكات إخبارية محلية قالت أمس الأربعاء، إن ثلاثة عناصر من “الفرقة الرابعة” التابعة لقوات السلطة قتلوا صباح الثلاثاء جراء كمين نصبه عناصر “داعش” على نقاط غربي بلدة التبني.

وأشارت إلى أن “داعش” أقام حواجزا قرب “مجبل الزفت” غرب بلدة التبني منذ الصباح الباكر ونفذ هجمات على نقاط قوات السلطة في المنطقة، ما أدى لمقتل العناصر وحرق شاحنة لهم.

 

وينفذ تنظيم “داعش” بين الحين والآخر هجمات ضد قوات السلطة والميليشيات الإيرانية المساندة لها في ريف دير الزور، وغالبا ما يوقع قتلى وجرحى في صفوفهم.

يشار إلى أنه على الرغم من الإعلان عن هزيمة تنظيم “داعش” في سوريا، إلا أنه لا يزال  يسيطر على نحو 3283 كيلومتر مربع، أي ما يعادل 1.8% من إجمالي مساحة سوريا..

 

ولا يزال التنظيم مستمرا في نشاطه في البادية السورية غرب نهر الفرات، عبر هجمات وكمائن متواصلة في بادية السويداء والرقة ودير الزور وحمص. وبحسب الإحصاءات فإن التنظيم الإرهابي يسيطر حالياً على منطقة تنطلق من جبل أبورجمين في شمال شرق تدمر، وصولا إلى بادية دير الزور وريفها الغربي. كما يتواجد التنظيم في بادية السخنة وفي شمال الحدود الإدارية لمحافظة السويداء.

وخلال الفترة الممتدة من 24 آذار /مارس 2019 وحتى اليوم، تم توثيق مقتل ما لا يقل عن 496 من عناصر وضباط قوات السلطة السورية من بينهم اثنين من الروس على الأقل، خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “داعش” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء. 

كما وثق استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز واثنين من الرعاة و4 آخرين في هجمات التنظيم، في حين تم مقتل 179 من عناصر التنظيم خلال الفترة ذاتها ، بسبب الهجمات والقصف والاستهدافات.

 

داعش ومقاتلوها الأجانب هل يشكلون نواة جديدة للتنظيم؟

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع