fbpx

قصف إسرائيلي على ريفي السويداء ودمشق بعد يومين على زيارة قادة من الحرس الثوري

تعرضت كتيبة الرادار غرب قرية الدور بريف السويداء لقصف إسرائيلي، ليل الأربعاء – الخميس، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى من قوات السلطة السورية والميليشيات الإيرانية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن الكتيبة تعرضت لأكثر من ضربة إسرائيلية، ويتواجد فيها ميليشيات إيرانية و”حزب الله” اللبناني، في حين لم تعرف الخسائر البشرية بشكل دقيق حتى الآن.

كذلك استهدف القصف الإسرائيلي، تجمعات عسكرية في محيط “الفرقة الأولى” ضمن منطقة الكسوة جنوب العاصمة السورية دمشق، حيث تنتشر مواقع عسكرية تابع للميليشيات الإيرانية والموالية لها.

وتزامن القصف على محيط “الفرقة الأولى” مع انفجارات قوية ناجمة عن استهداف المضادات الأرضية التابعة لقوات السلطة في جبل المانع واللواء91، إضافة إلى انفجارات مماثلة في ريف السويداء الغربي، نتيجة التصدي لبعض الصواريخ الإسرائيلية.

 

شاهد: مقتل جندي سوري وإصابة 3 آخرين في قصف إسرائيلي على ريف دمشق

 

وقالت وسائل إعلام السلطة، تعليقا على القصف: إن “دوي انفجارات سمع في سماء جنوبي دمشق”، وأضافت “وسائط دفاعنا الجوي تتصدى لعدوان إسرائيلي في سماء المنطقة الجنوبية”.

ويأتي ذلك بعد أقل من 48 ساعة من زيارة قادة من “الحرس الثوري الإيراني” إلى المنطقة، حيث كانت مصادر المرصد السوري في غوطة دمشق الشرقية قد أفادت، أمس، بأن ضباط من الحرس أجروا في أوائل العام الجديد، جولات استطلاعية على مدار ثلاثة أيام لمطار “مرج السلطان” للحوامات، وكتيبة “الدفاع الجوي” بمنطقة الافتريس، وكتيبة إنشاءات المطار العسكرية في منطقة بيت نايم في الغوطة الشرقية.

كما زاروا مقرات ومراكز عسكرية في الكسوة ومحيطها وجبل المانع، وذلك لأسباب غير معروفة.

وتتعرض مناطق سيطرة السلطة منذ سنوات من حين إلى آخر، لقصف إسرائيلي يستهدف مواقع لقواتها وقواعد عسكرية تابعة لإيران وميليشياتها.

 

شاهد: قصف إسرائيلي على منطقة مصياف في ريف حماة

 

وإيران من أبرز حلفاء السلطة السورية، ودعمتها سياسيا وعسكريا بعد بدء الاحتجاجات المناهضة لها والتي دعت لإسقاط السلطة الحاكمة، ومدتها بالعتاد والعناصر، وارتكبت انتهاكات كثيرة بحق المدنيين، وقتلتهم وساهمت في تهجيرهم واستولت على ممتلكاتهم، ومع مرور الوقت بدأت تأخذ شكل الدولة داخل الدولة وتوسعت مناطق سيطرتها ونفوذها، وبدأت تحاول خلق حاضنة شعبية لها في سوريا، وتنشر جاهدة الفكر الشيعي مع ترغيب الشبان والعائلات بالأموال لإظهار الموالاة لها.

ولكن الوجود الإيراني في سوريا يزعج إسرائيل كثيرا، والتي تدعو لخروجها من سوريا، وخلال الفترة الأخيرة كثّفت قصف مواقع لها وللميليشيات التي تدعمها على امتداد سوريا، وأكدت أنها ستنهي وجودها.

 

قتيل وجرحى لقوات السلطة والميليشيات الموالية لها بقصف إسرائيلي على ريف دمشق

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع