fbpx
أخبار

قصف جوي هو الأعنف يطال الميليشيات الإيرانية وقوات السلطة في دير الزور

 

تعرضت مواقع لقوات السلطة السورية والميليشيا الإيرانية لقصف جوي ليل الثلاثاء – الأربعاء، والذي يعتبر هو الأعنف خلال الفترة الفائتة، وسط معلومات مؤكدة عن تدمير مستودعات أسلحة وسقوط عشرات القتلى.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن طائرات يرجح أنها إسرائيلية استهدفت مستودعات عياش ومعسكر الصاعقة عند أطراف مدينة دير الزور ومستودعات ومقرات في باديتي البوكمال والميادين تابعة لقوات السلطة والميليشيا.

ونفذت الطائرات أكثر من 18 غارة في المنطقة الممتدة من مدينة الزور الى الحدود السورية العراقية في بادية البوكمال، ما أدى لسقوط 23 قتيلا، وفقا للمرصد.

 

شاهد: مدير المرصد السوري: 40 قتيلاً حتى اللحظة حصيلة القصف الإسرائيلي على محافظة دير الزور

 

وأشار المرصد السوري، إلى مقتل 7 عسكريين من قوات السلطة، بالإضافة إلى 16 قتيلا من فصائل إيرانية، كما أشار إلى أن تلك الغارات هي ” الثانية من نوعها على سوريا خلال العام 2021 الجاري”.

وفي تفاصيل الغارات، استهدفت الطائرات بأكثر من 10 ضربات مستودعات عياش ومعسكر الصاعقة ومواقع أخرى في أطراف مدينة دير الزور، كما استهدفت بـ6 ضربات مواقع ومستودعات ذخيرة وسلاح في بادية البوكمال، وبضربتين اثنتين تمركزات ومواقع ومستودعات في بادية الميادين.

وتحدثت شبكات محلية منها “مشرق ميديا” عن القصف قائلة إن الغارات استهدفت قاعدة “الإمام علي” والحزام وأطراف معبر القائم والحسيان والصناعة وبادية الدوير وبادية البوكمال بغارات يقدر عددها بنحو 50.

كذلك استهدفت بحسب تلك الشبكات مناطق المزارع جنوبي الميادين بستة غارات، وجبل جبل الثردة جنوب غربي موحسن، بادية القورية قرب مزار عين علي، ومنطق جنوب غربي مطار دير الزور، ومبنى التنمية بحي هرابش، ومبنى النصر (كلية التربية) سابقًا بحي العمّال في مدينة دير الزور، مبنى الأمن العسكري بمنطقة بغازي عيّاش.

أما السلطة السورية فاكتفت وزارة دفاعها بالقول، إن “العدو الإسرائيلي شن بعد منتصف الليل عدوانا جويا على مدينة دير الزور ومنطقة البوكمال بالريف الجنوبي الشرقي للمحافظة”، وأضافت: “في تمام الساعة الواحدة وعشر دقائق من فجر اليوم قام العدو الإسرائيلي بعدوان جوي على مدينة دير الزور ومنطقة البوكمال ويتم حاليا تدقيق نتائج العدوان”.

 

شاهد: غارات اسرائيلية مكثفة على شرق سوريا بين البوكمال و مدينة الميادين

 

يذكر أن غارات مماثلة استهدفت أيضا في السادس من الشهر الجاري، كتيبة الرادار الواقعة غرب بلدة الدور بريف السويداء الغربي، وكتيبة “نجران” الواقعة شمال غرب السويداء عند الحدود الإدارية مع محافظة درعا، ومحيط الفرقة الأولى ضمن منطقة الكسوة ومواقع أخرى على طريق دمشق – درعا، حيث تتواجد مليشيات موالية لإيران وحزب الله بالإضافة لقوات السلطة السورية والمليشيات الموالية له.

 

 

قصف إسرائيلي على ريفي السويداء ودمشق بعد يومين على زيارة قادة من الحرس الثوري

 

وقبل القصف تحدثت شبكات إخبارية محلية، عن سحب القوات الروسية خلال الأيام الفائتة العشرات من عناصرها بينهم قياديون من الفندق السياحي في مدينة البوكمال، وأبقت على العناصر المحليين فقط.

ووفقا لشبكة “عين الفرات”، فإن سحب القوات الروسية جاء لوجود خلافات “غير معلنة” بين الروس والإيرانيين، حيث يخشى الروس من استهداف عناصرهم من قبل الميليشيات الإيرانية، وخاصة أن المقر الروسي يقع وسط مناطق سيطرة المليشيات وغير محصن بالشكل الكافي.

وكان عناصر “الفوج 47” التابع للميليشيات الإيرانية، قد أوقفوا قبل يومين، أحد العناصر التابعين للروس، على حاجز في مدينة البوكمال، وحاولت اعتقاله قبل أن تتدخل دورية روسية وتمنع العملية.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع