fbpx

قطع طرقات وغضب في السويداء.. ما القصة؟

 

قطع سائقون غاضبون طريق المحوري وسط مدينة السويداء، احتجاجاً على إيقاف بطاقاتهم الخاصة بالبنزين من قبل السلطة السورية.

وقال مراسل “أنا إنسان” في المحافظة، إن المحتجين من سائقي التكاسي العمومي قطعوا الطريق الواصل بين الشرطة العسكرية ودوار المشنقة.

وأضاف أن حالة من الغضب تعتري المحتجين الذين رأوا في قرار محروقات السويداء القاضي بمعاقبتهم، أمرا ظالما يمنعهم من تأمين قوت أطفالهم وعائلاتهم.

وكان “أنا إنسان” قد ذكر في تقرير سابق عن قيام محروقات السويداء بإيقاف بطاقات مئات سائقي العمومي، وزعمت حينها أن السبب بيع السائقين مخصصاتهم.

اقرأ: محروقات السويداء تتخذ قرارا صادما بحق مئات السائقين

وأما اليوم فقد ادّعت محروقات السويداء بأن السبب هو تلاعب السائقين بالاتفاق مع أصحاب 25 محطة، بمخصصاتهم من بنزين السفر.

وفي حديث مع أحد المحتجين الذي فضل عدم ذكر اسمه قال: “نحن طلاب حق لاسرقنا ولاخطفنا عمنشتغل بالرزق الحلال، الدولة وقفت بطاقاتنا كيف بدنا نعيش.؟”

وأضاف آخر: “السلطة السورية تريد أن نصبح أشخاص غير جيدين، لو كنا من عصابات الأمن والمدعومين منها لما كانت ستوقف بطاقاتنا”.

وأشار آخر إلى أنه لم يحضر حتى الآن أي مسؤول لمقابلتهم، مستغربا ذلك، وقال “أمس عندما اجتمع مسلحين أمام قسم شرطة المدينة لإخراج سجين.. السلطة أطلقت سراحه، ولكن نحن سلميين لذلك لن يهتم أحد لأمرنا”.

وسبق أن أكدت مصادر محلية لموقع “أنا إنسان”، أن عدد من الأشخاص المتنفذين بالسلطة السورية يتحكمون بمحطات الوقود بمحافظة السويداء، ويبيعون البنزين في السوق السوداء.

وخلال الأيام الفائتة قتل مواطن وجرح آخرون في حوادث متفرقة إثر خلافات بين مواطنين، بسبب دور البنزين في محطات الوقود، بالتزامن مع اتهامات للسلطة السورية بالضلوع في خلق الأزمة.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع