fbpx

قوات السلطة السورية تتجهز لعمل عسكري جديد في البلاد

قال مصدر في السلطة السورية إن قوات الأخيرة أرسلت خلال الساعات الماضية تعزيزات عسكرية وصفها بالضخمة إلى البادية شرق سوريا من أجل بدء عمل عسكري هناك.

وأضاف المصدر بحسب ما نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عنه، أن إرسال التعزيزات بهدف القيام بـ عمل عسكري محدودة النطاق خلال الساعات القادمة تستهدف التنظيمات المسلحة التي تنطلق من منطقة “التنف” حيث تقع القاعدة العسكرية الأمريكية.

اقرأ: تقرير يتحدث عن صحوة داعش في البادية السورية وكيف يتنامى نشاطه

وتابع المصدر: “تم رصد نشاط غير اعتيادي على محاور بوادي شرق حماة والرصافة غرب الرقة والسخنة شرق حمص”.

ووصف المصدر الميداني تلك الاستعدادات بالمريبة من قبل مجموعات رجّح أنها من تنظيم “داعش” الأمر الذي استدعى إرسال التعزيزات بهدف استكمال وتوسيع عمليات التمشيط التي بدأها جيش السلطة السورية منذ 3 أشهر، وتشمل مثلث أرياف حمص وحماة والرقة.

اقرأ أيضا: داعش يضرب مجددا قوات السلطة السورية في البادية السورية ويوقع خسائر بشرية كبيرة

وتطرّق المصدر إلى الغارات الجوية التي استهدفت مواقع ومقار تابعة لتنظيم “داعش” في منطقة “أثريا” الواقعة في أقصى بادية حماة الشرقية وفي محيط منطقة الرصافة بريف الرقة.

وأسفرت تلك الغارات وفق مصادر الوكالة إلى تدمير 6 مواقع للتنظيم. وزعم مصدر الوكالة إلى أن هناك منبع لوجستي واضح كرّسته القوات الأمريكية لدعم عناصر “داعش” عبر تقديم السلاح والذخائر والمعدات اللوجستية بشكل معلن إلى خلايا “داعش” شمال منطقة “الـ 55 كم” القريبة من “التنف”.

الجدير بالذكر أن السلطة السورية توجّه أصابع الاتهام للقوات الأمريكية بدعم أنشطة داعش، بينما تقول واشنطن أن هدف وجود قواتها في “سوريا” هو محاربة التنظيم الإرهابي، فيما تشهد أرياف “حماة” و”حمص” بين الحين والآخر هجمات يتهم “داعش” بارتكابها تستهدف مدنيين وعسكريين.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع