fbpx
أخبار

قوات روسية تداهم مقر للفرقة الرابعة في الغوطة الشرقية وتعتقل ضابطا

داهمت دورية تابعة للشرطة العسكرية الروسية، مقر للفرقة الرابعة واعتقلت أحد ضباطها في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية في ريف دمشق.

وقال مصدر من المدينة لموقع “صوت العاصمة”، الذي ينقل أخبار دمشق وريفها، إن الشرطة العسكرية الروسية، داهمت المقر قبل ثلاثة أيام واعتقلت مندوب مكتب أمن الفرقة الرابعة إلى المدينة، الرائد “سومر العلي”.

وجاءت عملية الدهم والاعتقال التي قامت بها الشرطة العسكرية الروسية، بالتوازي مع تغييرات طالت معظم ضباط الفرقة الرابعة المسؤولين عن ملف المدينة الأمني.

وطالت التغييرات الضابط المسؤول عسكرياً عن قطاع حرستا، العميد “ياسين غصه”، وتم استبداله بالعميد “دمر سليمان سليطين”، بالإضافة لتغييرات في قيادة القطاعات بالغوطة الشرقية، وفق المصدر.

اقرأ: الأسد استنجد بروسيا العام 2013: يجب أن تتدخلي عسكريا في الغوطة وإلا سقطت سوريا

وأضاف المصدر أن التغييرات الأمنية بين ضباط الفرقة الرابعة في الغوطة الشرقية، جاءت بعد شكاوى عدة ضد عناصر الحواجز والضباط المسؤولين عنها، بسبب قيامهم بعمليات السرقة والابتزاز وفرض الإتاوات، وخصوصاً الحاجز الذي يرأسه الرائد المُعتقل “سومر العلي” في حرستا، وفقاً لرواية الأهالي.

شاهد: روسيا تعلن سيطرة السلطة على كامل الغوطة الشرقية

 

وتعد منطقة حرستا بالغوطة الشرقية، محط اهتمام القوات الروسية حيث عارضت نهاية العام الفائت، قرار محافظة ريف دمشق القاضي بالسماح لأهالي حرستا الغربية بالعودة إلى منازلهم.

وأتى رفض القرار بعد أن تمركزت القوات الروسية داخل الفوج 41 التابع للوحدات الخاصة في جيش السلطة السورية، والواقع في الأراضي الممتدة بين بساتين حرستا الغربية والسلسلة الجبلية التي تضم ضاحية الأسد.

وزعمت القوات الروسية أنها رفضت عودة الأهالي كونها لا ترغب بتواجد المدنيين في منطقة بساتين حرستا بشكل نهائي، على الرغم من وجود مسافة كبيرة بين مناطق تمركزها والأراضي الزراعية.

وتخوف كثيرون من قيام الروس بعمليات استملاك للأراضي المحيطة بالفوج لتوسيع القاعدة العسكرية الروسية على المدخل الشمالي للعاصمة دمشق.

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع