fbpx
أخبار

قيادي في الحرس الثوري: دخلنا إلى سوريا لحماية الأسد وليس لمحاربة داعش

قال مسؤول عسكري في ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني، إنهم تدخلوا إلى سوريا قبل ظهور تنظيم “داعش”، وجاء ذلك من أجل حماية رأس السلطة الحاكمة، بشار الأسد، من السقوط.

وأضاف المسؤول، الجنرال محمود جهارباغي، قائد مدفعية الميليشيا في سوريا، خلال لقاء تلفزيوني، أن قائد “فيلق القدس” الذي قتلته أمريكا، قاسم سليماني، كان يقود العمليات العسكرية ضد معارضي، بشار الأسد، و”داعش” لم يكن قد ظهر بعد.

وتابع أن “المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، هو من أمر سليماني بالذهاب إلى سوريا وحماية بشار الأسد من السقوط”، وزاد: “مهمة سليماني بسوريا كانت منع الإطاحة بحكومة بشار الأسد”.

شاهد بالفيديو: عام على مقتل قاسم سليماني


وتحدث عن لقائه بسليماني في سوريا العام 2012، حيث قال : “المرشد الأعلى خامنئي أرسلني إلى مهمة استطلاعية ميدانية في عام 2012 إلى سوريا، وحينها كنت قائداً لمدفعية الحرس الثوري الإيراني، وعندما وصلت إلى سوريا، اجتمعت بقاسم سليماني في مزار السيدة رقية بدمشق”.

أخبار ذات صلة: نصر الله يوجه صفعة جديدة للسلطة السورية: إيران حمت الأسد في ثمانينات القرن الماضي

وأضاف: “عندما وصلت إلى دمشق، كانت معظم المناطق السورية تقع بيد المعارضة السورية التي تريد الإطاحة بحكومة بشار الأسد، وعند لقائي بسليماني بمزار السيدة رقية شاهدت بأن سليماني من داخل المزار يشرف ويقود المعارك ضد المعارضة السورية المسلحة”.

وتقول إيران إن تدخلها في سوريا جاء لمحاربة تنظيم “داعش”، الذي سيطر على مناطق واسعة من سوريا والعراق قبل 2017، ولحماية المراكز الدينية التي تهتهم بها.

أخبار قد تهمك… تقرير: إيران تزحف عبر سوريا وباتت على بعد سياج من إسرائيل

وتنتشر ميليشيات إيرانية على امتداد المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري، وتعرضت لغارات جوية إسرائيلية عشرات المرات، تقدم إيران الدعم المتواصل للسلطة السورية منذ انطلاق الثورة العام 2011، بالإضافة إلى مشاركة عناصر وضباط من “فيلق القدس” التابع لـ”الحرس الثوري الإيراني” وميليشيات تدعمها إيران في المعارك الميدانية.

 تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع