fbpx
أخبار

كادر تلفزيون السلطة السورية يتعرض للضرب في السويداء.. ما القصة؟

 

تعرض فريق تلفزيون السلطة السورية في السويداء للضرب المبرح من قبل بعض أصحاب محطات الوقود في المدينة.

وقالت مواقع محلية، إن أصحاب المحطات ضربوا الكادر خلال وجوده في مبنى مديرية التموين بالمدينة وتغطيتهم لتوقيع مخالفة حرمان ضد عدد من أصحاب تلك المحطات، متهمين فريق التلفزيون بنقل وجهة نظر السلطة السورية فقط.

وكانت وزارة النفط قررت معاقبة 25 من أصحاب محطات الوقود في المدينة وحرمانهم من مخصصاتهم من المحروقات، على خلفية شكوى قدمت من مديرية المحروقات في المدينة تزعم استخدام المحطات للبنزين السفري بشكل غير مشروع خلال الشهر الأول من العام الحالي.

وتوجه أصحاب المحطات المخالفة إلى مديرية التموين في المدينة للسؤال عن الشكوى المقدمة ضدهم وقرار المخالفة ليصطدموا مع كادر التلفزيون، أثناء تغطية الأخير للتوقيع على قرار المخالفة.

اقرأ أيضا: محروقات السويداء تتخذ قرارا صادما بحق مئات السائقين

وأوضحت المواقع أن عدد من أصحاب المحطات المخالفة ضربوا الكادر والمصور وكسروا معداته، لينقل على إثرها إلى “المستشفى الوطني” في المدينة.

واتهم أصحاب محطات الوقود مدير شركة الوقود خالد طيفور بتقديم بلاغ عنهم وفق “منظور شخصي” في الوقت الذي يواجه طيفور تهماً بالفساد الوظيفي، وأشار أصحاب المحطات على الخطأ الحاصل، بمعاقبة محطتين، رغم أنه لم تصل إليهما مخصصاتهما من المحروقات خلال الفترة المنسوب إليهما البيع غير المشروع للبنزين السفري.

وطالب أصحاب المحطات بإحضار لجنة للتحقق من الأمر، مفصحين عن أن سبب تحريك طيفور لكتاب المخالفة يعود إلى خلاف بينه وبين عدد من مالكي تلك المحطات، ليلصق بهم تهماً باقتطاع كميات كبيرة من البنزين السفري.

بينما وجهت أصابع الاتهام لعدد من مالكي المحطات بجلب أجهزة قطع البطاقات من محطات في محافظات أخرى لاقتطاع كميات أكبر من مادة البنزين السفري للسيارات الخاصة.

وتشهد مناطق سيطرة السلطة السورية، نقصاً حاداً في المحروقات ومشتقاته من البنزين والمازوت، وعودة طوابير السيارات أمام محطات تعبئة الوقود .

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع