fbpx

دير الزور.. كمين لداعش يوقع أكبر حصيلة قتلى للسلطة و”لواء القدس” منذ مطلع 2021

أدى كمين جديد نصبه تنظيم “داعش”، الاثنين، إلى وقوع أكبر حصيلة قتلى في صفوف قوات السلطة السورية وميليشيا “لواء القدس” في بادية الميادين بمحافظة دير الزور شرقي البلاد، منذ بداية العام.

واستهدف كمين “داعش”، رتلا عسكريا لقوات السلطة وميليشيا “لواء القدس” الموالية لها وللروس أثناء تمشيطهم موقعا قرب منطقة فيضة ابن موينع في بادية الميادين شرقي دير الزور، حيث دارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين، وأوقعت خسائر بشرية كبيرة.

وأدت الاشتباكات إلى مقتل 26 عنصرا من قوات السلطة السورية وميليشيا “لواء القدس”، إضافة إلى جرح آخرين بعضهم في حالات خطرة مما يرشح ارتفاع حصيلة القتلى، كما قتل 11 عنصرا من تنظيم “داعش”، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وعقب الكمين أرسلت قوات السلطة وميليشيا “الدفاع الوطني” المساندة لها، تعزيزات عسكرية من الميادين إلى منطقة الاشتباكات.

وبحسب موقع “تلفزيون سوريا”، فإن التعزيزات ضمت أكثر من 15 سيارة دفع رباعي و100 عنصر، بهدف تمشيط المنطقة من خلايا “داعش”.

شاهد: في رحاب صحراء دير الزور صحوة جديد لتنظيم “داعش”

وسبق أن قتل 19 عنصرا من قوات السلطة السورية بينهم 11 من ميليشيا “لواء باقر” المساندة لها، يوم الأربعاء الماضي، نتيجة هجوم مباغت شنه “داعش” على مواقع الأولى شرق حماة وتحديدا ضمن مثلث حلب-حماة-الرقة.

أخبار ذات صلة: 19 قتيلا لقوات السلطة بهجوم مباغت جديد لـ”داعش” في البادية السورية

وصعّد “داعش” في الآونة الأخيرة وتيرة هجماته على قوات السلطة، ما يعكس وفق محللين صعوبة القضاء نهائياً على خلاياه التي تنشط في البادية السورية الممتدة من شرق محافظي حماة وحمص، وسط وصولاً إلى أقصى شرق محافظة دير الزور، شرق.

وكانت ميليشيا “الدفاع الوطني” و”لواء القدس” الفلسطيني و”الفيلق الخامس” الموالين لروسيا، بالإضافة لقوات السلطة السورية، أطلقوا في 16 الشهر الماضي حملة تمشيط في البادية السورية، انطلاقاً من كباجب والشولا غربي دير الزور وصولاً إلى السخنة، للقضاء على خلايا “داعش” وتأمين طريق دير الزور – حمص.

أخبار ذات صلة.. مجلس الأمن الدولي: تنظيم داعش يمتلك 100 مليون دولار من الاحتياطي النقدي

وجاءت الحملة على خلفية الكمائن والعمليات المتصاعدة لتنظيم “داعش”، ضد قوات السلطة السورية والميليشيات الموالية لها.

وكان التنظيم، الذي يتحرك في طول البادية السورية وعرضها، استهدف خلال العام الماضي عدة أرتال لقوات السلطة التي تبدو عاجزة تماما عن التصدي لهذا التنظيم.

وتنتشر خلايا التنظيم ضمن مساحة تقدر بنحو 4000 كيلومتر مربع انطلاقاً من منطقة جبل أبو رجمين في شمال شرق تدمر، وصولاً إلى بادية دير الزور وريفها الغربي، إضافة الى وجوده في بادية السخنة وفي شمال الحدود الإدارية لمحافظة السويداء.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع