fbpx

كورونا يتفشى في مناطق السلطة السورية وتمسك بقرار استمرار الدوام المدرسي

في ظل استمرار انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) في مناطق سيطرة السلطة السورية وخاصة في المدارس، خرجت السلطة لتؤكد أن الدوام المدرسي مستمر وليس هناك أي قرار لتطبيق الحظر الجزئي في مناطق سيطرتها.

وقال وزير الصحة في السلطة، حسن غباش، إن قرار الحظر الجزئي أو قرار تعليق الدوام المدرسي هو “قرار يتخذه الفريق الحكومي المكلّف بالتصدي لوباء كورونا، ويُتخذ وفق مصلحة وطنية لجميع المواطنين”

وأضاف في تصريحات لصحيفة “الوطن” الموالية: “الوزارة بمختلف مؤسساتها الصحية تراقب تطور انتشار وباء كورونا، والأرقام التي يتداولها البعض غير حقيقية، وكذلك ما يجريه البعض من مقارنات مع الإصابات في دول الجوار، لأن الوزارة لا يمكنها اعتماد أرقام غير موثقة ومسجّلة في المؤسسات الصحية”.

وكانت وزارة الصحة في السلطة السورية قالت مساء أمس السبت، إنه تم تسجيل 4 حالات وفاة و75 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد.

وفي التفاصيل قالت، إن اثنتين من حالات الوفاة كانت في حمص وواحدة في كل من درعا ودمشق، في حين توزعت الإصابات كالتالي: 20 في كل من حمص واللاذقية و10 في درعا و8 في حلب و7 في كل من حماة ودمشق و3 في السويداء.

كذلك تحدثت وزارة الصحة عن تسجيل 75 حالة شفاء وتوزعت كالتالي: 9 في كل من حمص وحلب و8 في كل من دمشق واللاذقية وريف دمشق و5 في درعا و4 في السويداء و3 في كل من طرطوس وحماة.

ووفقا لوزارة الصحة فإن عدد الإصابات الكلي في سوريا وصل حتى تاريخ أمس إلى 7157 بينها 3739 حالة نشطة و3043 حالة شفاء و372 حالة وفاة، في حين تتحدث تقارير إعلامية عن وجود أعداد أكبر من هذه بكثير، وسط تكتم السلطة السورية عن كشف الأرقام الحقيقة.

 

وقبل أيام توقعت منظمة الصحة العالمية من حدوث موجة ثانية لفيروس كورونا المستجد في سوريا، والتي تعاني أوضاعا طبية هشة بسبب الظروف التي مرت بها البلاد خلال السنوات الفائتة.

بدوره حذّر مسؤول في وزراة الصحة التابعة للسلطة السورية من موجة عنيفة جديدة لفيروس كورونا المستجد قد تشهدها سوريا خلال الفترة القائمة، حيث جاء ذلك وسط استمرار ارتفاع أعداد المصابين بهذا الوباء في المدارس.

وقال معاون مدير الأمراض السارية والمزمنة في وزارة الصحة التابعة للسلطة، عاطف الطويل، خلال تصريحات لإذاعة “شام إف إم” الموالية: “نحن على موعد مع موجة جديدة حتمية لانتشار كورونا والجوالة الثانية بعلم الوباء تكون دائما أعنف من الأولى وعدد الضحايا أكثر بسبب تخفيف الإجراءات الاحترازية”.

واعتبر الطويل أنّ السبب الأساسي لانتشار كورونا في فصل الشتاء، هو التجمّع في أماكن مغلقة، بالإضافة إلى تشابه أعراض كورونا مع أعراض الانفلونزا، داعيا المواطنين إلى الالتزام بالتدابير الوقائية قدر الإمكان والتخفيف من الأماكن المزدحمة.

الصحة العالمية تحذر من خطورة موجة ثانية لفيروس كورونا في سوريا

أما في شمال غرب سوريا في المناطق التي تديرها المعارضة، فقد بلغ عدد الإصابات 13541 حالة حتى تاريخ 19 من الشهر الجاري، بسب وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة المدعومة من تركيا، مرام الشيخ.

وأشار الشيخ على حسابه في تويتر، إن عدد حالات الشفاء وصل إلى 5092 حالة، في حين بلغ عدد الوفيات 110 حالة بينها طفل.

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع