fbpx
أخبار

كورونا يسجل إصابات جديدة في رأس المعرة بريف دمشق

أعلنت السلطة السورية اليوم الأحد، عن تسجيل إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) في بلدة رأس المعرة بالقلمون الشرقي في ريف دمشق، والتي أعلنت عن حظرها سابقا بسبب تفشي هذا الوباء فيها.

وقالت وزارة الصحة على حسابها في فيسبوك، إنه تم تسجيل 7 إصابات جديدة بفيروس كورونا لأشخاص مخالطين في بلدة رأس المعرة، ما رفع عدد الإصابات في سورية إلى 177 حتى الآن. وكذلك أشارت إلى تسجيل 3 حالات شفاء من الحالات الإجمالية المصابة في سوريا، قائلة إنه وبذلك ارتفع عدد حالات الشفاء إلى 74 شخص.

ومنذ أن أعلنت السلطة السورية عن تسجيل أول إصابة بهذا الوباء في رأس المعرة وهي لسائق يعمل على خط سوريا – الأردن، بدأت بعد ذلك بالإعلان عن وجود إصابات بشكل شبه يومين، وفي كل مرة تقول إن الحالات لأشخاص مخالطين.

وأثار الأمر جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، وكتب أحد المواطنين معلقا على الأمر: “كيف أصيب سائق السيارة؟ ولماذا لم يخضع للفحوصات اللازمة بسبب عمله؟”.

وتساءل البعض عن سبب تسجيل كل هذه الإصابات في رأس المعرة بعد وجود حالة واحدة فقط، وعدم تسجيل إصابات في المناطق الأخرى التي تم الإعلان عن وجود إصابات فيها، متهمين السلطة السورية بعدم إعطاء الأرقام الحقيقة لأعداد المصابين في سوريا.

واحتج الكثير من المواطنين على إلغاء السلطة السورية للعديد من الإجراءات التي اتخذتها سابقا للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، معتبرين أنها تهاونت مع الأمر.

وكانت السلطة السورية أعلنت عن إلغائها الكثير من الإجراءات التي اتخذتها سابقا لمنع تفشي هذا الفيروس وأولها إلغاء حظر التجوال الليلي المفروض بشكل كامل اعتبارا من مساء الثلاثاء 26 أيار، كما أشارا إلى أنها رفعت منع التنقل بين المحافظات وسمح بالنقل الجماعي فيما بينها.

كذلك وافق مجلس الوزراء في السلطة على إعادة افتتاح المنشآت السياحية بجميع أنواعها بما فيها المنتزهات والمطاعم وفق الاشتراطات والمعايير التي وضعتها وزارة السياحة بما يخص طواقم العمل ورواد المنشآت بالتباعد المكاني ومنع تقديم الأراجيل حفاظا على الصحة العامة على أن يتم تقييم المرحلة الأولى لمعاودة هذا النشاط بعد 30 يوما، بحسب ما نقلت وسائل إعلام السلطة.

كما أعادت السلطة دوام جميع العاملين في كافة المؤسسات التابعة له بعد انقطاع دام شهرين ونصف جراء إيقافه الدوام فيها ضمن الإجراءات المتخذة لمنع تفشي فيروس “كورونا”، وأعلنت عن إعادة افتتاح المساجد لكافة صلوات الجماعة إضافة لصلاة الجمعة اعتبارا من الأربعاء 27 أيار العام 2020، مع الالتزام بالضوابط الصحية وإجراءات السلامة العامة التي تم تعميمها على لجان المساجد.

كورونا يتفشى في بلدة بريف دمشق ويسجل إصابات جديدة

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع