fbpx

كورونا يغزو مناطق السلطة السورية ولا أسرة في مستشفيات دمشق

أعلنت وزارة الصحة في حكومة السلطة السورية، عن تسجيل إشغال تام لأسرة العناية المشدّدة بمرضى فيروس كورونا المستجد في المستشفيات العامة بدمشق.

ويأتي ذلك في وقتٍ تسجّل فيه وزارة الصحة في السلطة السورية إصابات يفيروس كورونا هي الأكبر منذ بدء تفشيه في آذار 2020.

وقال مدير الجاهزية والطوارئ في الوزارة، توفيق حسابا، لوكالة أنباء السلطة “سانا”، إنّ نسبة إشغال الأسرّة في أقسام العناية  المركّزة داخل المستشفيات بلغت 100%.

وأضاف أنّ الوزارة بدأت “بتحويل عدد من المرضى إلى مستشفيات ريف دمشق، بهدف قبول جميع الحالات التي تحتاج إلى الإقامة في قسم العناية المركّزة”.

وتختلف الإصابات خلال الموجة الحالية عن سابقاتها بأنّها “أقل خطورة، وأسرع استجابة للمعالجة، كما أنّها بعدد وفيات أقل”، وفقا لحسابا.


ولفت المسؤول الطبي إلى أنّ محافظات اللاذقية وحلب ودمشق وريفها وحماة تسجّل أكبر عدد من الإصابات خلال الموجة الحالية.

وأعلنت الوزارة أمس الثلاثاء عن تسجيل 235 إصابة، توفيت منها 10 حالات، فيما تماثلت 62 حالة للشفاء. لكنّ مسؤولون طبيون أكّدوا مرارا أن الأرقام المعلنة أقل بكثير من الإصابات الفعلية بالفيروس.

وسبق أن قال عضو الفريق الاستشاري لمكافحة فيروس كورونا، نبوغ العوا، إن المتحور “دلتا” يفتك بفئة الشباب في مناطق سيطرة السلطة السورية.

وكشف “العوا”، أن المستشفيات في مناطق سيطرة السلطة السورية تسجل ارتفاعاً قياسياً للمصابين بمتحور دلتا.

اقرأ: كورونا يغزو مناطق السلطة السورية وتحويل مستشفى إلى العزل الكامل

وأضاف أن “سوريا سجلت إصابات بسلالة المتحور الرابع (دلتا) أو المتحور الهندي، في حين لم تسجل بعد أي إصابة بالمتحور (مو) الإفريقي”.

وزاد “العوا” أن “سوريا ما زالت في حالة تصاعدية ولم تصل بعد إلى ذروة الموجة الرابعة”.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع