fbpx
أخبار

كورونا ينتشر بشكل متسارع في الشمال السوري وإغلاق مستشفيين خوفا من الوباء

يستمر فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) بالانتشار في مناطق الشمال السوري

التي تسيطر عليها المعارضة المسحلة، ما دفع الجهات المعنية لاتخاذ إجراءات جديدة

والإعلان عن إغلاق مستشفيين.

وفي هذا الشأن قال المجلس المحلي في بلدة الغندور بريف حلب الشمالي في بيان له،

إنه قرر إغلاق مستشفى “الأمل” التخصصي لمدة 14 يوما نظرا لتزايد تسجيل الإصابات بفيروس كورونا في البلدة وريفها.

وطلب من الأهالي بعدم مراجعة المجلس المحلي ودوائره إلا في حالات الضرورة القصوى،

كما طالب المجلس عمال الأفران وأصحاب المحال التجارية وبسطات الخضراوات، بالحفاظ على إجراءات الوقاية

وارتداء الكمامات تحت طائلة المسؤولية.

ومنع المجلس إقامة الأسواق الشعبية والبازارات وأسواق المواشي، لمدة 14 يوما

كما منع إقامة التجمعات كافة (الأعراس، مجالس العزاء) مهما كانت الأسباب، تحت طائلة المساءلة القانونية.

بدوره أعلن مشفى “الكنانة” الجراحي في مدينة دارة عزة بريف حلب الغربي، عن إيقاف العمل لمدة يومين

وفرض الحجر الصحي على المشفى بمن فيه، وذلك بعد التأكد من وجود حالة مصابة بالفيروس من الكوادر الطبية.

أعداد المصابين بفايروس كورونا في الشمال السوري:

قبل يومين قال وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة، مرام الشيخ، على حسابه في تويتر،

إنهم سجلوا 52 إصابة في الشمال السوري، 8 في منطقة الباب و7 في كل من تركمان بارح واعزاز

و6 في كل من عفرين وجبل سمعان و25 إصابة في محافظة إدلب.

وأشار مرام الشيخ إلى أن عدد الإصابات الكلي وصل إلى 265 إصابة

بينها 96 حالة شفاء و3 وفيات، في حين لفت قبل أيام إلى أن أول حالة وفاة لمقدم رعاية صحية (طبيب في

مدينة الباب بحلب ويبلغ من العمر 58 ولديه داء سكري) كانت في العاشر من الشهر الجاري.

وكانت أولى حالات الإصابة بفيروس كورونا تم تسجيلها في الشمال السوري ف 9 من تموز الفائت،

وسط مخاوف من انتشار الفيروس بين سكان المخيمات في الشمال السوري، وخاصة العشوائية منها،

وطلب فريق “منسقو الاستجابة” في الشمال السوري من العائلات النازحة كافة

في المخيمات المنتشرة شمال غربي سوريا، وتحديدا في مخيمات أطمة والمناطق المجاورة لها،

تقليل الحركة والابتعاد عن النقاط الطبية في المنطقة.

وحذّر وزير الصحة في “الحكومة السورية المؤقتة”، المدعومة من تركيا، مرام الشيخ،

من ارتفاع الإصابات بهذا الوباء، وتوقع ازدياد عدد الحالات المصابة بالفيروس بشكل طفيف حتى نهاية آب المقبل،

وبعدها يمكن أن يكون هناك ازدياد حاد بعدد الإصابات، وقد يفوق طاقة النظام الصحي على الاستيعاب.

كورونا ينتشر بشكل متسارع شمالي البلاد والسلطة لا تسيطر على الوباء

 غوغل يوصلك إلى مناطق كورونا عبر نظام إنذار مبكر

أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع