fbpx

لاجئ سوري عاد من تركيا يلقى حتفه على يد قوات السلطة السورية

قضى شاب تحت التعذيب في سجون قوات السلطة السورية، وذلك بعد اعتقاله أثناء عودته إلى مدينته قادماً من تركيا.

وقالت موقع إخبارية، إنّ الأفرع الأمنية أبلغت ذوي الشاب مجد العبد الله (20 عاماً) المنحدر من منطقة الحولة شمالي حمص، بمقتله في السجن.

وأضافت أن “العبد الله” قرر قبل أشهر مغادرة تركيا والعودة إلى مدينته، إلا أن استخبارات السلطة ألقت القبض عليه قبل الوصول إليها.

وقبل أيام ندّدت منظمة العفو الدولية، بتعرّض العشرات من اللاجئين الذين عادوا أدراجهم إلى سوريا لأشكال عدة من الانتهاكات على أيدي قوات الأمن، بينها الاعتقال التعسفي والتعذيب وحتى الاغتصاب.

وناشدت المنظمة في تقرير حمل عنوان “أنت ذاهب إلى موتك”، الدول الغربية التي تستضيف لاجئين سوريين ألا تفرض عليهم العودة “القسرية” إلى بلدهم، منبّهة إلى أن سوريا ليست مكاناً آمناً لترحيل اللاجئين إليها.

اقرأ: اغتصاب وتعذيب.. العفو الدولية تندد بالانتهاكات التي يتعرض لها اللاجئين العائدين إلى سوريا

ووثقت المنظمة “انتهاكات مروّعة” ارتكبتها قوات الأمن في السلطة السورية بحق 66 لاجئاً بينهم 13 طفلاً عادوا إلى سوريا منذ العام 2017 حتى ربيع العام الحالي، من دول عدة أبرزها لبنان وفرنسا وألمانيا وتركيا ومخيم الركبان عند الحدود السورية – الأردنية.

وقالت إن “أجهزة الأمن: أخضعت نساء وأطفالاً ورجالاً (…) لاعتقال غير قانوني وتعسفي وللتعذيب وسواه من ضروب سوء المعاملة، بما في ذلك الاغتصاب والعنف الجنسي والإخفاء القسري”.

ومن بين الحالات التي وثقتها، أحصت المنظمة وفاة 5 أشخاص خلال احتجازهم، فيما لا يزال مصير 17 شخصاً من المخفيين قسراً مجهولاً.

كما وثّقت “14 حالة من العنف الجنسي ارتكبتها قوات الأمن، ضمنها 7 حالات اغتصاب لخمس نساء ومراهق وطفلة في الخامسة من عمرها”.

المصدر: نداء بوست
أنا إنسان

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع