fbpx

ماحقيقة ترشح الجولاني للانتخابات الرئاسية المقبلة في سوريا؟

نفت “هيئة تحرير الشام” العاملة في شمالي سوريا، ترشح زعيمها الملقب أبو محمد الجولاني، للانتخابات الرئاسية السورية المقبلة.

 ونقل موقع “عنب بلدي” عن مدير مكتب العلاقات الإعلامية في “تحرير الشام”، تقي الدين عمر، قوله الثلاثاء، إن الأخبار المتداولة عن ترشح الجولاني للانتخابات الرئاسية غير صحيحة.

 وكان مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي، تداولوا في الـ 4 من شهر شباط الجاري، بيانا نسبوه إلى الجولاني يعلن فيه ترشح للرئاسة السورية.

 وجاء في البيان، “قرر خليفة المسلمين الشيخ أحمد حسين الشرع الشيخ أبو محمد الجولاني الترشح لمنصب رئاسة الجمهورية الإسلامية العربية السورية”.

 أخبار ذات صلة: أمريكا ترصد 10 ملايين دولار مكافأة لمن يدلي بمعلومات حول الجولاني

 و الجولاني هو المؤسس لـ جبهة النصرةفرع تنظيم القاعدةفي سوريا، والتي أعلن التشكيل عنها (النصرة) في 29 تموز العام 2016، ولاحقا غيّرت اسمها إلى جبهة فتح الشاموأعلنت انفصالها عن القاعدة.

وبعد ذلك اندمجت فتح الشاممع فصائل أخرى وأطلقت على نفسها هيئة تحرير الشاملتعود وتنفصل عنها وتبقى تحت هذا المسمى.

 

شاهد: معلومات لأول مرة.. من هو أبو محمد الجولاني؟

 ورغم خروج زعيم جبهة النصرة” “الجولاني، نهاية تموز الفائت، بتسجيل مرئي، وإعلانه فك ارتباطهم عن تنظيم القاعدة، إلا أن أمريكا أكدت حينها، أن موقفها من جبهة النصرةلم يتغير.

 وسبق أن قال الجولاني خلال اجتماع مع وجهاء وشخصيات سورية في جبل الزاوية بريف إدلب، إن اسمه الحقيقي هو «أحمد حسين الشرع» (40 عاماً) من قرية «فيق» في الجولان المحتل، واضطرت عائلته للنزوح إلى العاصمة السورية دمشق والاستقرار فيها، وشغل والده الخبير في الشؤون الاقتصادية حسين الشرع، مناصب متقدمة في الحكم حتى وصل إلى مجلس الوزراء، وأصدر مؤلفات في مجال النفط.

 وكانت حياة الجولاني التعليمية في دمشق حتى وصل إلى الجامعة ليختار قسم «الإعلام التعليم المفتوح»، كما درس في جامعة دمشق السنتين الأولى والثانية، ليختار بعدها الذهاب إلى العراق بعد نشوب الحرب فيه عام 2003 حيث ألقي القبض عليه هناك، فسجن حتى تاريخ 11/3/2011، وبعد الإفراج عنه انتقل إلى سوريا، نافياً «أن يكون قد سجن لدى نظام الأسد، أو تم تسليمه من قبل العراق للنظام السوري».

 أخبار ذات صلة: الخارجية الأمريكية تسخر من صورة الجولاني: شو هالبدلة الحلوة

مصدر الصورة: الانترنت

 وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد صنّفت الجولاني على أنه «إرهابي عالمي» في أيار/ مايو عام 2013، وبعد ذلك بأربع سنوات أعلنت عن مكافأةٍ قدرها 10 ملايين دولار لكل من يُدلي بمعلومات تؤدّي إلى القبض عليه.

 يذكر أن الانتخابات عام 2014 كانت أول انتخابات رئاسية تشهدها البلاد منذ تعديل الدستور عام 1973، وجاءت بعد تعديل على الدستور السوري عام 2012، ووفقًا للشروط التي وضعتها السلطة السورية والتي استوجب فيها أن يكون المرشح الرئاسي قد أقام في سورية خلال العشرة أعوام الماضية وأن يحظى بدعم 35 نائبًا على الأقل من أصل 250 نائبًا من مجلس الشعب، مما دفع معارضي النظام إلى اتهامه بحصر الانتخابات ضمن مؤيديه.

 الجدير ذكره أن السلطات السورية ستنظم انتخابات رئاسية وفقًا لتعديلات الدستور عام 2012، خلال أبريل/نيسان القادم.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع