fbpx

مجلس الأمن الدولي: تنظيم داعش يمتلك 100 مليون دولار من الاحتياطي النقدي

أكد تقرير دولي صادر عن مجلس الأمن، أن تنظيم “داعش” يملك 100 مليون دولار أمريكي وما زال لديه حوالي 10 آلاف عنصرا في سوريا والعراق، إلا أن العدد الأكبر منهم يتواجد في الأخيرة.

وأشار التقرير الذي صدر عن “لجنة معاقبة القاعدة وداعش” التابعة لمجلس الأمن الجمعة، أن تنظيم “داعش” يمتلك 100 مليون دولار أمريكي من المخزون النقدي، مشيرا إلى أن التنظيم “حصل على أموال من الخارج من خلال شبكات مالية غير رسمية”.

ولفت التقرير إلى أن التنظيم “يواصل جمع الأموال بطرق عديدة مثل الابتزاز والخطف والفدية”.

أخبار ذات صلة: خلايا “داعش” في سوريا تموّل نفسها بالقتل والترهيب مستغلة ركن “الزكاة”

من جهة أخرى، نوه مجلس الأمن الدولي أن “تنظيم داعش ما زال قادراً على شن عمليات في المناطق الحدودية بين العراق وسوريا، على الرغم من التحديات التي يواجهها ومن بينها فقدانه عدداً من قياداته في عام 2020”.

وكان مجلس الأمن الدولي، قد حذر من قدرة تنظيم “داعش” على شن هجمات في سوريا والعراق، على الرغم من التحديات التي يواجهها، ومن بينها فقدانه عدداً من قياداته في عام 2020.

وسبق أن قالت الحكومة البريطانية ووزارة الدفاع الفرنسية، إن تواجد تنظيم “داعش” في سوريا لم ينتهِ، وما يزال يشكل مصدر تهديد رغم فقدانه معظم الأراضي التي كان يسيطر عليها، وذلك ردا على قول الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب في عام 2018 أن التنظيم هزم هناك.

رغم إعلان القضاء على تنظيم “داعش” في آخر معاقله في سوريا ببلدة الباغوز الواقعة بمحافظة دير الزور خلال آذار العام 2019، إلا أن نشاطه بدأ بالعودة تدريجيا منذ ذلك الحين، وهمّت خلاياه للبحث عن مصادر تمويل لها من أجل الاستمرار في عملياتها ومحاولة النهوض بهذا التنظيم مجددا.

وينتشر التنظيم على نحو 4000 كلم مربع انطلاقاً من منطقة جبل أبو رجمين في شمال شرق تدمر وصولاً إلى بادية دير الزور وريفها الغربي، بالإضافة لتواجده في بادية السخنة وفي شمال الحدود الإدارية لمحافظة السويداء.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع