fbpx

محروقات السويداء تتخذ قرارا صادما بحق مئات السائقين

حرمت محروقات السويداء، المئات من سائقين السيارات العمومي من مخصصاتهم من البنزين حتى بداية شهر آب القادم.

وقال سائق من المعاقبين لموقع “أنا إنسان”، إنه تفاجأ بإبلاغه من قبل محروقات السويداء بأنها المرة الأخيرة التي يستطيع الحصول على مخصصاته من البنزين، بتهمة بيعه مخصصاته في الأشهر السابقة.

ولفت السائق الذي فضل عدم ذكر إسمه، إلى أنه علم بأن العقوبة ستمتد حتى الشهر الثامن أي شهر آب القادم، مستغرباً أمر هذه العقوبة.

اقرأ: نتيجة لنقص المحروقات.. السويداء تعيش أزمة مواصلات خانقة

وأكد  أنه لم يبع يوما مخصصاته من البنزين، رغم أنه قال: “لا أرى أن بيعي لمخصصاتي جريمة يعاقب عليها القانون”.

وأضاف سائق آخر أنه لايعلم ماذا يفعل بعد هذا القرار ، لكونه يعتمد في تأمين قوت يوم عائلته من خلال العمل على سيارته، ولا قدرة له على شراء البنزين من السوق الحرة.

وتساءل آخر: “هل يمزح مسؤولو السلطة السورية، لقد أوقفوا بطاقات مئات السائقين في السويداء لأن بعضنا باع مخصصاته، طالما أني دفعت ثمنها فهي أصبحت ملك لي”.

وأشار إلى أن السلطة السورية تلاحق المواطن الذي يجري وراء لقمة عيشه، وتعاقب السائقين، بينما لا تستطيع محاسبة من باع البترول إلى الإيراني والروس.

وسبق أن أكدت مصادر محلية لموقع “أنا إنسان”، أن عدد من الأشخاص المتنفذين بالسلطة السورية يتحكمون بمحطات الوقود بمحافظة السويداء، ويبيعون البنزين في السوق السوداء.

وخلال الأيام الفائتة قتل مواطن وجرح آخرون في حوادث متفرقة إثر خلافات بين مواطنين، بسبب دور البنزين في محطات الوقود، بالتزامن مع اتهامات للسلطة السورية بالضلوع في خلق الأزمة.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع