fbpx
أخبار

مسؤولة سورية سابقة: السياسات الاقتصادية في سوريا تؤدي إلى الخراب

قالت وزيرة سابقة في حكومة السلطة السورية، أن السياسات الاقتصادية التي تتبعها الحكومة تؤدي إلى الخراب، ومن الممكن أن تلجأ سوريا إلى “تعويم العملة” وهو ما يعني اقترابها من الإفلاس.

وأضافت وزيرة الاقتصاد السابقة، لمياء عاصي، أن الدول تلجأ إلى تعويم العملة عند اقترابها من الإفلاس، وأنها ليست متفائلة بالوضع الاقتصادي في سوريا، إلا في حال اتخاذ إجراءات أخرى، بحسب إذاعة “المدينة إف إم” الموالية.

وأشارت إلى أن المعالجة تأتي دائما متأخرة لأي قضية اقتصادية أو نقدية، مثل أسعار الحوالات الخارجية غير المشجعة، لأنها تعرض المواطن إلى الخسائر.

وتحدثت أيضا عن تقديمها نصائح لتعديل سعر الحوالات الخارجية فقط، لكنها لم تلق أي استجابة، واعتبرت أن ما يحدث في سعر الصرف حالياً في سوريا، ماهو إلا مضاربة.

 

شاهد: كيف تدهور الاقتصاد السوري خلال سنوات الأزمة؟

 

وزادت: “الفروقات بين سعر صرف السوق السوداء والسعر الرسمي كبير وهذا يساعد على المضاربة أكثر، وينعكس على أسعار السلع وعلى المواطنين”.

وتابعت أن سياسة تمويل المستوردات التي تتبعها السلطة السورية غير مفهومة لأن “التجار يتمولون من المركزي بسعر دولار رخيص، ويطرحون السلع بسعر دولار السوق السوداء والفارق يذهب إلى الحيتان” والمواطن لم يعد عليه شيء بالفائدة.

يشار إلى أن سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي سجل أمس في دمشق، 2895 للبيع و2870 للشراء.

وتعاني مناطق السلطة السورية من أوضاع صعبة للغاية في ظل ارتفاع الأسعار بشكل جنوني في الأسواق والتي تعد فوق طاقة تحمل المواطنين ذوي الدخل المحدود، دون وجود أي تحرك من السلطة السورية لتحسين الأوضاع والتي ترمي بمسؤولية ما يحصل على العقوبات الأمريكية والأوروبية متناسية أنها السبب الرئيسي لوصول البلاد إلى هذا الحال.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع