fbpx
أخبار

مسلحون يهاجمون قافلة فوسفات للحرس الثوري شرقي حمص

هاجم مسلّحون مجهولون قافلة شاحنات محمّلة بمادة الفوسفات تابعة لميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني في منطقة تدمر شرقي حمص، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى.

وقالت مصادر محلية، إنّ المسلّحين – يُرجح بأنهم خلايا من تنظيم “داعش” – هاجموا قافلة شاحنات محمّلة بالفوسفات تعود لميليشيا “الحرس الثوري”، على طريق خنيفيس – تدمر، ما أجبرها على العودة إلى مناجم خنيفيس جنوب غربي مدينة تدمر.

وأسفر الهجوم عن مقتل 3 سائقين وإصابة مرافقين اثنين مِن “الحرس الثوري”، إضافةً إلى إعطاب 5 شاحنات، سحبتها تعزيزات عسكرية وصلت متأخرة إلى المنطقة، إثر هجوم المسّلحين على القافلة المؤّلفة مِن 15 شاحنة.

وأوضحت المصادر أنه تم نقل القتلى إلى مشفى تدمر العسكري بانتظار تسليم جثثهم إلى ذويهم، في حين نقِل مصابو “الحرس الثوري” إلى مشفى حمص العسكري.

اقرأ: تدمر.. “الحرس الثوري” ينشئ نقاطا جديدة في أغنى المناطق السورية بالفوسفات

وأشارت إلى أن الهجوم “غيّر ترتيبات الميليشيات الإيرانية في تصدير الفوسفات السوري نحو الأراضي الإيرانية، بسبب خطورة عبورها من طريقي خنيفيس والصوانة شرقي حمص مروراً بريف دير الزور، وعجزهم عن تأمين تلك الطرق”، بحسب “تلفزيون سوريا”.

شاهد: ميليشيات إيرانية تنقب بين آثار تدمر.. على ماذا تبحث؟

وتفكر الميليشيات الإيرانية بإرسال شاحنات الفوسفات إلى لبنان كون الطريق هناك أكثر أمناً، حتى تجد آلية لنقل الفوسفات إلى الأراضي الإيرانية – عبر العراق – بعيداً عن هجمات تنظيم “داعش”.

 وتتنافس روسيا وإيران على استثمار حقول النفط والغاز وعموم الثروات الطبيعية في سوريا، حيث سبق أن صرّح مسؤولون روس، في شهر كانون الأول 2017، أنّ بلادهم دون غيرها سيكون لها الأحقية في بناء منشآت الطاقة داخل الأراضي السوريّة، لافتاً  الى أنه “يوجد فيها أكبر حقل فوسفات يمكن استثماره”.

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 1

تعليقات مباشرة على الموقع