fbpx
أخبار

السويداء.. مصدر لـ”أنا إنسان”: السلطة تعتقل الأشخاص الذين يمنعون قطع الأشجار

اعتقلت الأجهزة الأمنية في السويداء حارسين يتبعان لمديرية الموارد المائية بالسويداء يعملان في سد المشنف، حاولا إيقاف أشخاص يقطعون الأشجار.

وقال مصدر مطّلع لموقع “أنا إنسان”، إن الاعتقال طال كل من ناجي فضل الله الجباعي، ومجلي كمال أبو عمّار، ويأتي على خلفية قيام تجار الحطب بقطع الأشجار في الحراج المحيط بالسد في السويداء ونقلها بسيارة دون لوحات.

وأضاف المصدر أنّ الحارسين من قرية الشبكي ورأى أحد الحراس المجموعة وهي تقطع الأشجار فسارع محاولا إيقافهم إلا أنهم هددوه بالسلاح وغادروا المنطقة.

ولفت إلى أنّ الحارس أعلم دائرته بالحادثة وأنه لم يستطع إيقاف الحطّابين أو التعرّف عليهم، حيث توقّع الحرّاس إرسال مؤازة إليهم وملاحقة لصوص الأشجار والإمساك بهم.

إلا أنّ ماحصل كان غير ذلك، قد سارعت المديرية عبر الجهات الأمنية باعتقال الحارس وزميله وترك العصابة التي تقطع الأشجار دون حساب أو ملاحقة، بحسب المصدر.

أحد المقرّبين من الحارسين قال على موقع “فيسبوك” حول الأمر:”هما الآن في السجن ومصيرهما مجهول وربما يحكم عليهما بالطرد من وظيفتهما، أما من قصّ الشجر وهدد العمال مازال يبحث عن غابة ثانية لقصها والاتجار بها “.

وتابع أنّ “الحارسين يشهد لهما بالنزاهة والأخلاق العالية ويكسبون رزقهم بالكد الحلال ولكل منهما أسرة وبقاؤهم في السجن وطردهم يعتبر ظلماً بحق أسرهم التي هم بأمس الحاجة لهم”.

اقرأ أيضا: مع اقتراب الشتاء… أسعار الحطب تحلّق في الأسواق السورية

ووصل سعر طن الحطب الواحد في مناطق تسيطر عليها السلطة السورية إلى 800 ألف ليرة سورية، بعد أن كان 200 ألف ليرة في العام الفائت، بينما وصل سعر الكمية ذاتها شرق درعا إلى 700 ألف ليرة، في حين تم بيعه العام الفائت بـ 150 ألف ليرة، الأمر الذي يظهر انهيار قيمة الليرة السورية بشكل كبير من عام لآخر.

وفي ظل ما يحصل اعتمدت بعض العائلات محدودة الدخل، إلى استدانة مبالغ مالية من أجل شراء مادة الحطب بشكل مبكر خوفاً من ارتفاع أسعارها، فيما إذا اشتد الطلب عليها، أو قلت كمياتها من الأسواق.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع