fbpx
أخبار

مضاعفة سعر الخبز والمحروقات يحقق عائدات ضخمة للسلطة السورية

 

قال وزير المالية في السلطة السورية، كنان ياغي، إن حجم العائدات التي حققتها السلطة من رفع أسعار الخبز والمازوت الصناعي وصل إلى 370 مليار ليرة سورية.

وأضاف بحسب ما نقلت صحيفة الوطن الموالية عنه أن: “حجم الوفر من رفع سعر ربطة الخبز والمازوت الصناعي وصل إلى 370 مليار ليرة، كما أن المازوت الصناعي يشكل نسبة بسيطة من كميات المازوت التي يتم توزيعها على المواطنين والفلاحين والأفران”.

وتابع أنه “يمكن دراسة رفع جزء من الدعم وهي على الدقيق التمويني والمشتقات النفطية وعكس الإرادات منها على المواطنين بزيادة الرواتب ولكن لا يمكن رفع الدعم عن القطاع الزراعي والكهرباء وكذلك المياه”.

وأكد أن تمويل منحة الموظفين والعاملين في القطاع العام، التي أصدرها رأس السلطة، بشار الأسد، قبل أسبوعي، سيتم من الفائض المشار إليه من رفع سعر الخبز والمازوت.

ورداً على طرح بعض أعضاء المجلس حول وجود تزايد في العجز خلال السنوات السابقة في الموازنة العامة، كشف ياغي أن “العجز في مشروع الموازنة العامة يشكّل 29 %، وسيرتفع إلى 50 % إذا تم ضم الدعم المقدّم للكهرباء”.

ولفت إلى عدم وجود صادرات نفطية بالمطلق لجلب القطع الأجنبي، مؤكداً أن قطاع النفط “عبء على الخزينة العامة وليس رديفاً لها”.

أعلنت حكومة السلطة السورية قبل يومين عن رفع سعر الخبز ليصل إلى 100 ليرة سورية للربطة الواحدة، ورغم هذا الارتفاع لم يلتزم المعتمدين في مراكز التوزيع بالسعر الجديد.

وبدأ تنفيذ القرار والبيع بالتسعيرة الجديدة يوم الجمعة الفائتة، ولكن فوجئ المواطنون بتسعير المعتمدون الخبز بين 120 و200 ليرة سورية ثمن الربطة الواحدة.

وكانت اللجنة الاقتصادية في السلطة السورية قد بررت الزيادة بسبب “الضغوطات الخارجية ونظراً للظروف الصعبة والحصار المفروض على سوريا من قبل الولايات المتحدة الأميركية وشركائها وما يسببه من صعوبات في توفير المواد الأساسية للمواطن السوري وشحنها وتسدد قيمتها وارتفاع تكاليفها”.

وشملت الزيادات حسب اللجنة المذكورة، “تعديل سعر مبيع طن الطحين المدعوم ليصبح 40 ألف ليرة سورية، وتعديل سعر مبيع الكيلو غرام الواحد من مادة الخبز المرقد العربي المدعوم ليصبح بمبلغ 75 ليرة سورية فقط بدون عبوة عند بيعها للمستهلك، وتحديد سعر الربطة بـ 100 ليرة سورية معبأة بكيس نايلون وذلك عند البيع للمعتمدين والمستهلكين من منفذ البيع بالمخبز”.

وبرّر زياد هزاع المدير العام للمؤسسة السورية في حديثه لصحيفة “الوطن” الموالية ارتفاع السعر بسبب “صعوبة تأمين مادة القمح وارتفاع تكاليف نقله ومستلزمات إنتاج رغيف الخبز وأسعار أكياس النايلون المخصصة للخبز والصيانة للمخابز”.

يشار إلى أن مناطق السلطة السورية تشهد أزمة في توفير الخبز، إذ وبدأت الأزمة تشتد مع فقدان الطحين والقمح اللازم لإنتاج الخبز.

السلطة السورية تضاعف سعر “لقمة العيش” والمعتمدون يبيعون الخبز بأسعار أعلى

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع