fbpx

مطار دمشق يفتح أبوابه بعد أيام وملايين السوريين محرومين من دخول بلادهم

نشرت وسائل إعلام السلطة السورية صورا تظهر مطار دمشق الدولي والذي من المقرر أن يفتح أبوابه أمام حركة المسافرين بعد أيام، حيث تحرم السلطات الملايين من أبناء سوريا من العودة إلا بلادهم في ظل القبضة الأمنية المشددة لها وملاحقة المناهضين لحكمها.

وكانت السلطة السورية أعلنت عن إغلاق مطار دمشق الدولي كإجراء احترازي خوفا من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، في حين أظهرت الصورة المتداولة العديد من المواطنين في صالة الانتظار ملتزمين بإجراءات التباعد الاجتماعي، الذي فرضه فيروس كورونا.

كما أظهرت الصور موظفين ومراجعين يضعون كمامات واقية ولوحات إرشادية للوقاية من المرض، وبينت وجود أجهزة كاميرات لفحص حرارة المسافرين خلال سيرهم في صالات المطار، ولوحات ثبتت على الأرض للحد من الازدحام.

وتحرم السلطة السورية ملايين السوريين من العودة إلى بلادهم، بسبب الملاحقات الأمنية لهم على خلفية مواقفهم السياسية الرافضة لوجود الأسد، وخاصة بعد بدء الثورة السورية التي تم تخهجير الملايين بعد انطلاقها.

من جانبه أصدر وزير الصحة حسن محمد الغباش تعميما يتضمن الإجراءات المتعلقة بالمغادرة ‌‏والقدوم عبر المطارات والمعابر الحدودية.

وجاء في التعميم، أنه يشترط عند المغادرة إلى بلد ‏وجود فحص‎ pcr ‎عند الدخول ‏إليه، ويستوجب ‌‎التسجيل على المنصة الإلكترونية ‏الخاصة بوزارة الصحة عبر الرابط ‎ ‎‏لحجز ‏موعد لإجراء اختبار‎ pcr ‎في أحد ‏المراكز المعتمدة من الوزارة والمذكورة في ‏المنصة، وأن تكون النتيجة سلبية لم يمض عليها الوقت المطلوب إلى بلد المقصد‎، ‏كما ‌‎يجب اصطحاب نتيجة الفحص الكترونياً أو ورقياً عند المغادرة‎.

واشترط التعميم على القادمين إلى سوريا عبر المطارات ‏والمعابر الحدودية ‏اصطحاب نتيجة اختبار‎ pcr ‎سلبية لم ‏يمض عليها أكثر من 96 ساعة كحد أقصى‎، ‏وأن تكون نتيجة الاختبار صادرة عن أحد المراكز الطبية المعتمدة لدى ‏وزارة ‏الصحة في دولة القدوم والتي تعتبر معتمدة من قبل وزارة الصحة السورية‎.

‎و‌‎بالنسبة للقادمين جواً تلتزم شركات الطيران بالتأكد من وجود نتيجة فحص‎ pcr ‌‎السلبي لكل مسافر قادم إلى سورية عبر طائراتها‎، مع ‌‎تعهد المسافرين القادمين ‏المصطحبين نتيجة اختبار‎ pcr ‎سلبي بالحجر المنزلي ‏مدة 5 أيام‎، مستثنياً من هم ‏دون 12 عاماً من اصطحاب نتيجة اختبار‎pcr .

‎ووفقا للتعميم يعامل القادمون الدبلوماسيون والعاملون في المنظمات الدولية ‏والأجانب والعرب ‏معاملة المواطن السوري من حيث الإجراءات المفروضة على ‏المسافرين‌‏، وتتولى المؤسسة العامة للطيران المدني وشركات النقل الجوي المعتمدة ‏الإشراف ‏على تطبيق هذه الإجراءات في مطارات السلطة السورية.

وقبل أيام حددت وزارة الصحة في السلطة السورية في بيان لها تعليمات السفر عبر مطار دمشق الدولي، والذي من المقرر أن يتم إعادة تفعيل حركة السفر فيه أوائل الشهر المقبل.

وكان مجلس الوزراء في السلطة السورية، إعادة تشغيل حركة الطيران عبر مطار دمشق الدولي أمام المسافرين في الأول من شهر تشرين الأول القادم.

وقال المجلس إن إعادة افتتاح المطار سيكون وفق “الشروط والمعايير التي تضمن السلامة العامة”، حيث جاء ذلك بعد أن كانت وزارة النقل في السلطة السورية قالت قبل نحو شهر إن مطار دمشق سيعود للعمل جزئيا وأن الرحلات ستقتصر على “إجلاء الرعايا السوريين من الخارج”.

وسبق أن أعلنت السلطة السورية عن إغلاق المطار ضمن إجراءات مواجهة فيروس كورونا المستجد عندما قررت تعليق السفر والرحلات مع دول الجوار وخاصة الدول التي أعلنت حالة تفش للوباء فيها.

وكان العديد من السوريين طالبوا بإعادة التشغيل الكامل للمطار، وتسيير رحلات إلى مختلف الدول، بعد اقتصار عمله على رحلات إعادة المواطنين السوريين العالقين في الخارج.

يشار إلى أن السلطة أعادة افتتاح المطار ولاتزال تفرض على السوريين العائدين من الخارج تصريف 100 دولار أمريكي على الحدود، بسعر الصرف الرسمي كشرط للدخول إلى بلادهم.

وكان مدير إدارة الهجرة والجوازات، ناجي النمير، خير السوريين بين إعادة من لا يملك 100 دولار من حيث أتى أو الاتصال بأحد ذويه أو أصدقائه، لإحضار المبلغ المذكور، مؤكدا أن السوري الذي لا يُسمح له بالدخول، سيبقى على الحدود، يمارس حياته كالمعتاد، يأكل ويشرب، تحت اسم عالق، في حين عممت إدارة الأمن اللبناني عدم قبولها رجوع أي عالق سوري على الحدود بين البلدين.

السلطة السورية تحدد إجراءات السفر عبر مطار دمشق الدولي

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع