fbpx
أخبار

مقتل مدني برصاص الفرقة الرابعة في ريف درعا الغربي

قتل مدني في قرية زيزون في الريف الغربي لدرعا، برصاص مجموعة تتبع لـ”الفرقة الرابعة” في قوات السلطة السورية التي تفرض سيطرتها على المحافظة.

وقال “تجمع أحرار حوران” المهتم بنقل أخبار درعا، إن مجموعة من “الفرقة الرابعة” أطلقت الرصاص على أحد منازل المدنيين في القرية، وذلك في تمام الساعة السابعة من مساء أمس الأربعاء، بالتوقيت المحلي، ما أدى لمقتل صاحب المنزل ويدعى “صهيب سليمان الحشيش”.

وأضاف التجمع أن المجموعة التي أطلقت الرصاص تعرف بارتكابها الانتهاكات بشكل متكرر بحق المدنيين في القرية، كما تعمل بتجارة المخدرات لصالح ميليشيا “حزب الله” اللبناني.

وأمس أيضا، أصيب شخص بجروح خطيرة إثر استهدافه بالرصاص من قبل مجهولين في بلدة ناحتة شرقي درعا، إذ يعرف عنه بتعاونه مع قوات السلطة السورية و”حزب الله”.

 

شاهد: اغتيالات بالجملة في درعا.. تصفيات لقادة المصالحات تنفذها الفرقة الرابعة وحزب الله

 

ومنذ سيطرة قوات السلطة السورية على محافظة درعا، لم تتوقف عمليات القتل والاغتيالات بحق المدنيين أو العسكريين في قوات السلطة السورية والقادات والعناصر السابقين في فصائل المعارضة المسلحة.

ووفقا لإحصائيات المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد بلغت أعداد الهجمات ومحاولات الاغتيال في درعا والجنوب السوري بأشكال وأساليب عدة عبر تفجير عبوات وألغام وآليات مفخخة وإطلاق نار نفذتها خلايا مسلحة خلال الفترة الممتدة من يونيو/حزيران 2019 حتى يومنا هذا 847 هجمة واغتيال.

ووصل عدد الذين وقتلوا إثر تلك المحاولات خلال الفترة ذاتها إلى 555، وهم: 157 مدنيا بينهم 12 سيدة و16 طفلا إضافة إلى 248 من قوات السلطة والمسلحين الموالين لها والمتعاونين مع قوات الأمن، و108 من مقاتلي الفصائل ممن أجروا “تسويات ومصالحات”، وباتوا في صفوف أجهزة السلطة الأمنية من بينهم قادة سابقين، و23 من المليشيات السورية التابعة لـ”حزب الله” اللبناني والقوات الإيرانية، بالإضافة إلى 24 مما يُعرف بـ”الفيلق الخامس”.

انفجار يستهدف قوات السلطة السورية في درعا ومقتل معتقل تحت التعذيب

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع