fbpx

مقطوعة الرأس في حاوية… الكشف عن هوية المرأة المقتولة في صحنايا بريف دمشق

 

في جريمة هزت الشارع السوري، اكتشف عامل نظافة في بلدة صحنايا بريف دمشق الغربي، قبل يومين جثة فتاة داخل حاوية للقمامة مقطوعة الرأس، ليتم الكشف عن بعض التفاصيل لاحقا.

وقال موقع “صوت العاصمة” الذي ينقل أخبار دمشق وريفها، إن الجثّة لامرأة تدعى (أ. و)، وهي في الثلاثين من عمرها.

وتنحدر الضحية من مدينة زاكية في ريف دمشق، ومتزوجة لرجل من مدينة داريا، حيث تعيش معه في صحنايا. وأوقفت الشرطة زوج الضحية للتحقيق معه.

وحول الحادثة كان رئيس بلدية صحنايا، نزار جمول، قد قال إن عمال النظافة أبلغوه صباح الخميس بوجود جثة لفتاة في حاوية للقمامة، في حين لم يذكر أية تفاصيل إضافية.

يذكر أن مناطق سورية عدة تشهد جرائم مختلفة. ففي يوليو الفائت هزت جريمة صادمة محافظة الحسكة الواقعة شمال شرقي سوريا، حيث قُتلت فتاة على يد عائلتها بمشاركة الأب والأخ وآخرين بذريعة “الشرف”.

كما تم توثيق الجرم بتسجيل مصور يظهر مشاهد بشعة لقتل الفتاة رمياً بالرصاص، بعد اقتيادها إلى منزل مهجور في ريف الحسكة.

اقرأ: بداعي الشرف.. أب يقتل ابنته بطريقة مروعة في الحسكة

ووثّق فريق صوت العاصمة،31 جريمة قتل ارتُكبت في دمشق وريفها خلال عام 2020، راح ضحيتها 37 شخصاً، بينهم تسع سيدات، وثمانية أطفال، معظمها نُفّذت على يد أقارب من الدرجة الأولى.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع