fbpx
أخبار

منازل فنانين لبنانيين ومكاتب اعلامية تتعرض لدمار كبير نتيجة انفجار مرفأ بيروت

أحدث الانفجار حصل في العاصمة اللبنانية بيروت أمس الثلاثاء، أضرار كبيرة في الممتلكات إلى جانب حصده عشرات الأرواح وآلاف الجرحى، وتضرر جل المقيمين في بيروت فلم يسلم من هذا الانفجار أحد وكان للفنانين نصيب كبير مما حصل. ومن الفنانين الذين تعرضوا للإصابات، نادين نسيب نجيم، والتي نقلت إلى أحد مستشفيات بيروت  بعد إصابتها بالانفجار نظرا لقرب منزلها من المرفأ.

 

وكتبت الإعلامية ريما نجيم تغريدة عبر تويتر كشفت خلالها الحالة الصحية لنادين نجيم، وقالت: “لكل اللي عم يسألوني عن نادين نسيب نجيم وبدّن يطمّنوا عنّا بعتذر كون عم بنقل خبر بيشغل البال بس نادين تأذّت بالانفجار خضعت لعملية جراحية طويلة استمرّت ٦ ساعات وهي حاليا أفضل والأولاد بأمان الحمدلله.. إن شاء الله قريباً بتحكي معكن هيّ بس طلبت طمّنكن عليها صلولها”.

 

 

كذلك تعرضت زوجة الفنان، رامي عياش، لإصابة خطيرة نتيجة الانفجار ما استدعى نقلها إلى المشفى لتلقي العلاج.

 

 

ونشرت الفنانة اللبنانية أليسا، صورا من داخل منزلها تظهر حجم الأضرار التي لحقت به جراء الانفجار الذي حصد أرواح العشرات، وأرفقت منشورها بعبارة “انفدت بالحديد والممتلكات.. بس مين بيرجع اللي راحو؟ مين برجعلنا بيروت”.

 

 

كذلك تضرر منزل الفنان، راغب علامة بشكل كبير، وتحطم الأثاث والنوافذ من الداخل. وتعليقا على ما حصل كتب علامة على حسابه في تويتر: “لا تحاولوا إقناعنا بأن هذا الإنفجار المدمّر هو بالصدفة. كفاكم كذباً ونفاقاً! إنه عمل عدواني إرهابي تخرج منه رائحة الخيانة والغدر. نحن الشعب اللبناني لسنا إلا لعبة وضحية بين يدي الإجرام السياسي والدولي”.

وطمّأن جمهوره متوجها له: “صباح الخير. صباح بيروت الجريحة. شكرا للجميع اللي سألوا وتطمنوا علينا الحمد لله نحنا كويسين والإضرار المادية جسيمة لكن الحمدلله زي ما يقول المثل بالمال ومش بأصحابه.. رحمة الله على الشهداء والله يشفي الجرحى ويعوّض على الناس الخسائر  وربنا ينتقم من طبقة حاكمة مستهترة بحياة الناس”.

 

 

كذلك تضرر منزل الفنانة، هيفاء وهبي، وتعرضت “روبي”، مديرة منزلها لإصابات بالغة بالعين والرأس، ونشرت هيفاء فيديوهات عبر “انستغرام” ، قائلة: “ادعوا لربة بيتي روبي اتصابت برأسها وعينها وانتقلت للمستشفى”.

 

من جانب آخر بعيد عن الفنانين، تعرض مكتب “العربي الجديد” لأضرار بالغة نتيجة الانفجار، حيث بث مقطعا مصورا يظهر آثار الدمار في الأثاث، والشارع الذي يطل عليه المكتب.

 

 

وبث تلفزيون “بي بي سي” مقطعا مصورا يظهر اللحظات الأولى للانفجار، حيث كانت الصحفية مريم التومي تسجل مقابلة في مكتب “بي بي سي” في بيروت عندما هز الانفجار أرجاء المدينة، حيث تعرض المكتب لأضرار جسيمة في حين لم يصاب الموظفين بأذى.

 

وكانت العاصمة اللبنانية بيروت عاشت أمس الثلاثاء، يوما دمويا وأحداث مرعبة بعد أن ضربة سلسلة من الانفجارات ميناء بيروت ما أدى لمقتل ما لايقل عن 100 شخص وجرح نحو 4000 آخرين.

وقال الصليب الأحمر اللبناني،  في بيان: “حتى الآن أصيب أكثر من 4 آلاف شخص وقُتل أكثر من 100 شخص” مشيراً إلى أن فرقه لا تزال تقوم بعمليات البحث والإنقاذ في المناطق المحيطة بموقع الانفجار، الذي ألحق أضرارا كبيرة بالأحياء المجاورة.

وكان رئيس الحكومة اللبنانية، حسان دياب، قال أمس عقب الانفجار، إن 2750 طنا من مادة نترات الأمونيوم تقف وراء الانفجار الضخم. وأضاف دياب أن لجنة تحقيق مختصة سوف تعلن نتائجها حول كواليس الحادث خلال 48 ساعة، بينما أعلن مجلس الدفاع اللبناني حالة الطوارئ لأسبوعين، معتبرا بيروت مدينة منكوبة.

 

انفجار بيروت يخلف 100 قتيل وآلاف الجرحى وحزب الله في دائرة الاتهام

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع