fbpx

منظمات حقوقية تؤكد ترحيل الجزائر عشرات السوريين إلى صحراء النيجر

رحلت السلطات الجزائرية العشرات من طالبي اللجوء السوريين إلى صحراء النيجر وهم من طالبي اللجوء الواصلين إلى أراضيها بغية التوجه إلى القارة الأوروبية.

منظمة “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة” أكدت في تقرير أن عمليات الترحيل وإجراءات الاعتقال ترافقت مع ارتكاب الشرطة الجزائرية تجاوزات بحقهم، ومعاملتهم بقسوة خلال الترحيل وسط غياب الإجراءات الواجبة للاعتراض على الترحيل.

وأشار التقرير أنه “في غضون ذلك، وصلت جثامين 10 ضحايا إلى سورية بتاريخ 9 تشرين الثاني/ نوفمبر 2022 وهم ممن كانوا قد غرقوا في حادثتَيْ غرق لقاربين قبالة السواحل الجزائرية في الثالث والرابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي”.

ولفت إلى أن  اتباع السلطات الجزائرية سياسة الترحيل مع مهاجرين أو طالبي لجوء أو لاجئين دخلوا أراضيها، إلى منطقة صحراوية على الحدود مع النيجر تسمى “النقطة صفر” وسط اتهامات بارتكاب جملة من الانتهاكات.

وبحسب منظمة العفو الدولية فإن “الدستور الجزائري يحظر الإعادة القسرية للاجئين السياسيين (المادة 69)، ولكن لا يذكر الحق في طلب اللجوء. ولا يعترف باحتياجات الذين هربوا من الاضطهاد وغيره من أشكال العنف، وفقاً لاتفاقية عام 1951 المتعلقة بوضع اللاجئين”.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع