fbpx
أخبار

مواطنون في السويداء: حزب الله وشخصيات عشائرية مصدر ترويج المخدرات بالمحافظة

يتهم مواطنون في السويداء، أجهزة الأمن التابعة للسلطة السورية وميليشيا “حزب الله” اللبنانية وشخصيات من عشائر البدو وعصابات في المنطقة، بالوقوف وراء ترويج المخدرات.

وقال عدد من المواطنين خلال حديث لمراسل “أنا إنسان”، إن إيران استغلت الوضع الأمني والاقتصادي المتردي في السويداء، لتوظيف عملائها لنشر المواد المخدرة والحشيش بين أبناء المحافظة مستهدفة الأطفال وطلاب المدارس في المرتبة الأولى.

ووأضافوا أن إيران شكّلت عبر ميليشيا حزب الله، والذي يعد أحد أهم أذرعها في سوريا، شبكات محلية لنشر المخدرات والحشيش في السويداء، أو نقلها عبر محافظة السويداء، باتجاه الأردن ومنها إلى دول الخليج العربي.

اقرأ: أهالي السويداء: ترويج المخدرات في المدارس يتم تحت إشراف الأجهزة الأمنية

وتعتبر العصابات الحاصلة على بطاقات أمنية هي أهم المروجين في المحافظة، وجميعهم من أبناء السويداء المتهمين بارتكاب جرائم قتل وخطف وسرقة ونهب، من الأمن العسكري وضباط القصر الجمهوري، بحسب المواطنين.

ما أسباب انتشار المخدرات في السويداء؟… مواطنون يجيبون


ويتم بيع هذه المخدرات في مدارس السويداء، عبر أكشاك قريبة منها، أو أشخاص يتجولون ويصطادون الزبائن من الطلاب، بحسب شهادة الأهالي.

وقالت مصادر محلية إن مصدر المخدرات التي توزع في السويداء تأتي عن طريق عدة تجار يعتبرون الأكبر في الجنوب السوري جميعهم من عشائر البدو المتحالفين مع حزب الله وأهمهم “مرعي الرمثان” و “حسين الوهبان المبروك”.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع