fbpx

“ميدل إيست آي”: تركيا تسعى لحل مجموعات الجيش الوطني ودمجها في جيش موحد

كشف موقع “ميدل إيست آي”، في تقرير أن الحكومة التركية تسعى لحل مكونات الجيش الوطني شمال غرب سورية ودمجها في جيش موحد تحت قيادة مركزية.

وأضاف التقرير، أن الفكرة التركية جاءت بسبب تكرار القتال الداخلي حيث ستشهد الفترة المقبلة اظهور قيادة مركزية وجيشاً موحداً يشمل جميع فصائل “الجيش الوطني”.

ولفت التقرير إلى أن الخطة التركية الجديدة تتضمن انسحاب جميع الفصائل العسكرية من المناطق المدنية.

وأشار الموقع البريطاني إلى أن تركيا ترفض دمج “هيئة تحرير الشام” داخل “الجيش الوطني”، مؤكداً أن الهيئة ليست جزءاً من الحسابات التركية.

ونوه التقرير إلى أن تركيا لن تترك الشمال السوري أبداً لـ”تحرير الشام”، معتبراً أن “كل هذه التكهنات بهذا الشأن ونظريات المؤامرة هي محض هراء”.

في سياق متصل، كشف المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، أن الولايات المتحدة “تراقب عن كثب” التطورات الأخيرة في ريف حلب الشمالي، بعد أيام من إعلان انسحاب “هيئة تحرير الشام” من مدينة عفرين.

وفي مؤتمر صحفي، قال إن عدم الاستقرار في سوريا، وقدرة الجماعات “المتطرفة والإرهابية” على استخدام الأراضي السورية لتشكيل قاعدة لها والتخطيط، يشكل “مصدر قلق للجميع”.

و أضاف برايس خلال معرض رده على سؤال كول بقاء تحرير الشام تحت مسميات أخرى: “هذا شيء ركزنا عليه مع الشركاء في المنطقة”.

وأشار في حديثه : “لدينا مجموعة من الأدوات وسنواصل معايرة تلك الأدوات بشكل مناسب”.

جدير بالذكر أنه خلال الأونة هاجمت هيئة تحرير الشام منطقة عفرين بريف حلب وسيطرت عليها بعد معارك مع الفيلق الثالث في الجيش الوطني السوري.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع