fbpx

ميليشيات إيرانية تستولي على مخصصات وقود الأفران شرقي سوريا

قال ناشطون شرقي سوريا، إن ميليشيا “حركة النجباء” العراقية المدعومة إيرانية، استولت على صهاريج الوقود المخصصة للأفران والمحطات المدنية في ريف الرقة الشرقي وريف دير الزور الغربي.

وأضاف ناشطون في شبكة “الخابور” إن ميليشيا النجباء استولت على 3 صهاريج في ريف الرقة الشرقي و 4 صهاريج في ريف دير الزور الغربي بالمناطق الخاضعة لسيطرة السلطة السورية.

وتحمل الصهاريج التي تم الاستيلاء عليها في دير الزور مادة المازوت المخصصة للأفران والمحطات المدنية، بينما الموجودة في ريف الرقة مخصصة للتدفئة.

وتعمل المليشيات الإيرانية في منطقة الفرات على توفير المحروقات لمقر انها وعوائلها، بهدف الضغط على الأهالي للالتحاق بصفوفها مقابل حصولهم على الخدمات والمخصصات التي تقوم بتوزيعها بشكل مجاني على عناصرها، بحسب ما يؤكد ناشطون.

اقرأ أيضا: بأمر من قائدها… ميليشيا “أبو الفضل العباس” تستولي على محطة وقود في الميادين

وقد حرم أهالي قرى وبلدات شرق الرقة العام المنصرم من مخصصات التدفئة، جراء نقصها بعد توزيع المخصصات على منازل ومقرات المليشيات الإيرانية التي تسيطر على المنطقة إلى جانب قوات السلطة.

وتسيطر الميليشيات الإيرانية مع قوات السلطة السورية على مواقع كثيرة سوريا وسبق أن ارتكبت الكثير من الانتهاكات بحق المدنيين وممتلكاتهم وقامت بسرقة محتوياتها وبيعها واستولت على أخرى بعد طرد سكانها منها.

ومنذ سيطرتها تلك على مساحات واسعة من دير الزور، لم تتوقف عن تعميق بصمتها في المنطقة سواء بفتح “حسينيات” أو مراكز ثقافي تنشر الفكر “الشيعي” كما استطاعت جذب فئة جيدة من الشباب اليافعين عن طريق إغرائهم بالأموال وضمتهم إلى صفوفها.

اقرأ: في زمن الأسد.. الحدود السورية تتقاسمها جهات فاعلة دولية والسلطة تراقب!

كذلك فتحت العديد من المشاريع الخدمية والصحية والمشافي الميدانية، بمحاولة منها لاستقطاب الأهالي في المناطق التي تسير عليها، ولجأت إيران كذلك، إلى شخصيات عشائرية بهدف كسب أكبر قاعدة لها في الريف، لإدراكها حجم تأثير هذه الشخصيات على محيطها، وكان في مقدمة هؤلاء المعارض السابق لنظام الأسد نواف البشير، والذي لم يكتف بمساندة إيران في تحقيق هدفها هذا (التشيع)، بل ساندها عسكرياً عبر دفع بعض أبناء عشيرته إلى التطوع في ميليشيات “الباقر” الشيعية، للقتال إلى جانب قوات السلطة.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع