fbpx

ميليشيا “آل بري” تستهدف القنصلية الإيرانية في حلب.. ما القصة؟

قالت مصادر محلية في حلب، إن ميليشيا “آل بري” استهدفت مبنى القنصلية الإيرانية الجديد، في حلب بالرشاشات المتوسطة والثقيلة، مستخدمة ذخائر متفجرة، من رشاشات عيار 14.5 (دوشكا) ورشاشات عيار 7 مم (B.K.S)”.

وأضافت المصادر أن الميليشيات الإيرانية المتمركزة في القسم الغربي من الحديقة بادرت بإطلاق رصاص كثيف وتمشيط لنقاط “آل بري” في المباني المتقدمة لحي بستان القصر والمطلة بشكل مباشر على منطقة البستان، بحسب موقع أورينت نت.

وأكملت المصادر: “بدأ إطلاق الرصاص من جانب آل بري، التي نشرت عربات رباعية الدفع (بيك أب) في شارع مدرسة توفيق عمرايا وشارع باعة الفحم، وكلاهما يطلان بشكل مباشر على الحديقة وحي الإذاعة، وقد بدأ إطلاق النار من رشاشات ثقيلة باتجاه القنصلية الإيرانية، لترد ميليشيا إيران بإطلاق النار من رشاشات مماثلة من مواقعهم في محيط القنصلية وكورنيش الإذاعة”.

اقرأ أيضا: حلب.. شبيحة “آل البج” يهاجمون سوقا في المدينة ويعتدون على الأهالي

وتابعت: “أسفرت الاشتباكات عن مقتل عنصرين من الإيرانيين، فيما ألحق الرصاص المتفجر أضراراً بمبنى القنصلية، لتقوم على إثرها ميليشيات إيران بقطع طريق التقاطع المجاور لسكة القطار ومفرق الزبدية لبعض الوقت”.

شاهد: تغلغل وترسيخ نفوذ.. إيران تفتتح قنصلية في حلب

 

وكانت شبكة أخبار حي الزهراء في “فيسبوك” قد نشرت خبراً حول حدوث اشتباكات وإطلاق نار في حي بستان القصر في حلب، وقالت: “سماع أصوات إطلاق نار كثيفة من جهة بستان القصر كما لو كانت اشتباكات ولا تفاصيل حتى الآن عما يجري”.

وأكد موقع “أورينت نت” أنّ “الصفحة عادت وحذفت الخبر بعد مضي بضع ساعات على نشره”.

وأشار الموقع أنه حصل قبل أسبوعين على معلومات، تفيد بوجود تحرك عسكري لميليشيا “آل بري”، بالتزامن مع تعزيز نقاطها على جبهتي بستان القصر والمشارقة، فيما يبدو أنها استعدادات للمواجهة المباشرة، وخصوصاً أن العداء بين الطرفين هو سيد الموقف منذ كسر “آل بري” شوكة الإيرانيين في حلب وإقصائهم لأطراف المدينة منذ عام 2019.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع