fbpx
أخبار

نقابة أطباء إدلب تتراجع عن قرار يحدد سعر الكشف الطبي بالدولار

أصدرت نقابة أطباء إدلب “الحرة” قرار أمس الأربعاء، يقضى تحديد تسعيرة الكشف الطبي بالدولار الأمريكي، حيث عبّر الكثير من الأطباء والأهالي في المحافظة عن رفضهم لهذا القرار، ما دفعها للتراجع عنه بعد ساعات.

وقالت النقابة في بيان لها، إن الحد الأدني للكشف الطبي 2 دولار أمريكي، أو ما يعادلها من العملات النقدية، والحد الأعلى 6 دولار أو ما يعادلها من العملات النقدية.، وذلك للطبيب العام، أما بالنسبة للطبيب الخاص، فقد حددت 3 دولار حد أدنى و8 دولار حد أعلى.

 

وأضافت أنه يحق للطبيب اختيار قيمة الكشف الطبي حسب ما يراه مناسبا، وذلك ضمن حدود التسعيرة المتفق عليها، ويضاف للتسعيرة قيمة الإجراءات التشخيصية حسب كل اختصاص ويترك للطبيب تقدير القيمة ضمن الحدود المتعارف عليها.

ولاقى القرار استياء شعبيا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي بين سكان إدلب، الذين عبروا عن رفضهم له ووصفوه بـ”القرار الجائر”، بسبب الحالة المعيشية المتردية التي يعاني منها أغلب السكان، ما دفع النقابة لحذفه والتراجع عنه.

 

وأعلن أحد أطباء الشمال السوري على حسابه الشخصي في “فيسبوك”، عدم التزامه بالقرار وكتب: “أعلن عدم التزامي بقرار تحديد تسعيرة للكشف الطبي الذي انتشر مؤخرا، وهذه النقابة لا تمثلني ولست معنيا بها، ولا أعلم متى أوكلو أنفسهم عنا… الكشف الطبي للجميع ولا يقاس بمال  وأخجل من الحديث عن المال مقابل الإنسان”.

وعلّق بعض أنباء المنطقة على الأمر قائلين، إن المبلغ الذي حددته النقابة يعتبر عادي جدا نظرا لظروف تدهور سعر الليرة السورية، ولكن يحتاج قرار النقابة إلى قرار آخر، وهو أن تصبح أجرة العمال والتداول في المنطقة بالعملة الأجنبية وحينها لن يظلم أحد.

يشار إلى أن الليرة السورية تنهار بشكل كبير أمام بقية العملات الأجنبية ووصلت سعر صرفها إلى 2000 ليرة أمام الدولار الأمريكي، ما رفع الأسعار بشكل جنوني في الأسعار ، وجاء ذلك مع عدم رفع الدخل الشهري للعائلات السورية التي يعيش 82.5% منهم تحت خط الفقر، وفقا لموقع “اندكس موندي”، فيما قدرت الأمم المتحدة نسبتهم بـ83% نهاية عام 2019.

في زمن الأسد ومخلوف.. سورية الأكثر فقرا في العالم

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع