fbpx
أخبار

نيسان 2020 الأقل بأعداد الضحايا في سوريا.. ما الأسباب؟

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها لها، إن شهر نيسان / أبريل هذا العام كان الأقل من حيث تسجيل عدد الضحايا، وذلك بسبب انخفاض العمليات العسكرية خوفا من تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).

وأضافت الشبكة في تقرير صادر عنها الثلاثاء، إن 78 مدنيا بينهم 14 طفلا و 7 سيدات، وشخص واحد من الكوادر الطبية قتلوا خلال هذا الشهر، والذي وثقت فيه مقتل 10 أشخاص تحت التعذيب وما لا يقل عن مجزرة واحدة.

وسجّلت الشبكة في نيسان ما لا يقل عن 138 حالة اعتقال تعسفي، بينها 6 سيدات، على يد أطراف النزاع الرئيسة الفاعلة في سوريا، كانت النسبة الأكبر منها على يد قوات السلطة السورية في محافظة دير الزور وريف دمشق.

كذلك قالت الشبكة إنها سجلت 5 حوادث اعتداء على مراكز حيوية ومدنية، واحدة منها على مدرسة و2 على مساجد و2 على أسواق،

وطالب التَّقرير مجلس الأمن باتخاذ إجراءات إضافية بعد صدور القرار رقم 2254 وشدد على ضرورة إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة جميع المتورطين، بمن فيهم النظام الروسي بعد أن ثبت تورطه في ارتكاب جرائم حرب.

وأوصى مجلس الأمن بإصدار قرار خاص بحظر استخدام الذخائر العنقودية في سوريا على غرار حظر استخدام الأسلحة الكيميائية وأن يتضمَّن نقاطاً لكيفية نزع مخلفات تلك الأسلحة الخطيرة.

كما طالب كل وكالات الأمم المتحدة المختصَّة ببذل مزيد من الجهود على صعيد المساعدات الإنسانية الغذائية والطبية في المناطق، التي توقَّفت فيها المعارك، وفي مخيمات المشردين داخلياً ومتابعة الدول، التي تعهدت بالتَّبرعات اللازمة.

كما أكَّد التقرير على ضرورة توقُّف السلطة السورية عن عمليات القصف العشوائي واستهداف المناطق السكنية والمستشفيات والمدارس والأسواق واستخدام الذخائر المحرمة والبراميل المتفجرة، وإيقاف عمليات التعذيب التي تسبَّبت في موت آلاف المواطنين السوريين داخل مراكز الاحتجاز والكشف عن مصير قرابة 83 ألف مواطن سوري اعتقلتهم الأجهزة الأمنية وأخفت مصيرهم حتى الآن والامتثال لقرارات مجلس الأمن الدولي والقانون العرفي الإنساني.

وأوصى قوات التَّحالف الدولي أن تعترف بشكل صريح بأنّ بعض عمليات القصف خلَّفت قتلى مدنيين أبرياء وطالبها بفتح تحقيقات جديَّة، وتعويض الضحايا والمتضررين والاعتذار منهم.كما أكَّد أنَّ على الدُّول الداعمة لقوات سوريا الديمقراطية الضَّغط عليها لوقف تجاوزاتها كافة في جميع المناطق والبلدات التي تُسيطر عليها، وإيقاف جميع أشكال الدعم بالسِّلاح وغيره، ما لم توقف قوات سوريا الديمقراطية جميع انتهاكاتها للقانون الدولي لحقوق الإنساني والقانون الدولي الإنساني.

وأضاف أن على قوات سوريا الديمقراطية التَّوقف الفوري عن تجنيد الأطفال ومحاسبة الضباط المتورطين في ذلك، والتَّعهد بإعادة جميع الأطفال، الذين تمَّ اعتقالهم بهدف عمليات التَّجنيد فوراً.

ودعا فصائل المعارضة المسلحة إلى ضمان حماية المدنيين في جميع المناطق وفتح تحقيقات في الهجمات التي تسبَّبت في ضحايا مدنيين، وضرورة التميِّيز بين الأهداف العسكرية والأهداف المدنية والامتناع عن أية هجمات عشوائية.

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع