fbpx
أخبار

واشنطن تفرض عقوبات على 12 شركة إيرانية وواحدة صينية

فرضت الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات على 12 شركة من منتجي المعادن في إيران، كما فرضت عقوبات على شركة صينية لبيعها منتجات لشركات معادن إيرانية.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان لها، إن قطاع المعادن الإيراني يعد “مصدر دخل مهم للنظام الإيراني، فهو يدر ثروة لقادته الفاسدين ويمول مجموعة من الأنشطة الشائنة، حيث تشمل هذه الأنشطة انتشار أسلحة الدمار الشامل ووسائل إيصالها ودعم الجماعات الإرهابية الأجنبية، ومجموعة متنوعة من انتهاكات حقوق الإنسان في الداخل والخارج”.

أما العقوبات الجديدة المفروضة على الصين فقد طالت شركة “كايفنغ بينغمي نيو كربون ماتريلز تكنولوجي”، والمتخصصة في تصنيع مواد الكربون، التي تعد عنصرا رئيسيا في إنتاج الصلب.

 

شاهد: عقوبات أمريكية جديدة ضد إيران

 

وكانت الخزانة الأميركية قد فرضت عقوبات في 17 كانون الأول/ ديسمبر الماضي على 4 شركات، سهلت تصدير منتجات بتروكيماوية إيرانية، وفي حين أشارت الخزانة الأميركية إلى أن الصادرات البتروكيماوية تشكل مصدر تمويل مهما لإيران، قالت إن إيران تستخدم عائدات البتروكيماويات لتمويل الجماعات الإرهابية.

وتواصل إيران تحايلها على العقوبات الأميركية، مصدرة المزيد من النفط إلى الصين ودول أخرى في الأشهر الأخيرة، مما وفّر شريان حياة لاقتصادها المتعثر، وقوّض ما يسمى حملة الضغط القصوى التي شنتها إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، ضد طهران وفقاً لتقرير نشرته “وول ستريت جورنال”.

وبحسب التقرير، من الصعب قياس حجم مبيعات النفط الإيرانية، نظراً لطبيعتها السرية في كثير من الأحيان.

 

شاهد: ما فاعلية العقوبات الأمريكية على إيران؟

 

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، قد قال إن حملة الضغط القصوى لإدارة ترامب على إيران، أدت إلى خفض الميزانية العسكرية والأمنية المقترحة للحكومة الإيرانية للعام المقبل بنسبة 24%.

وأكد بومبيو سابقاً أن النفط والبتروكيماويات هما مصدرا الدخل الرئيسيان للنظام الإيراني لقمع الشعب وتعزيز أهدافه الخارجية الخبيثة، مستشهداً بالعقوبات التي فرضتها واشنطن على شركة فيتنامية ورئيسها التنفيذي.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع