fbpx
أخبار

ورشات لتحويل كميات كبيرة من بقايا الدجاج إلى كباب وبيعه في ريف دمشق

ضبطت مديرية التجارة الداخلية التابعة لحكومة السلطة السورية، كميات من نتر وعظام الفروج، تستخدم في صنع “الكباب”، وذلك في بلدة ببيلا بريف دمشق.

وقالت وزارة الداخلية وحماية المستهلك على حسابها في فيسبوك، إن المديرية ضبطت ورشة لنتر الفروج وبداخلها كمية 3500 كيلو غرام من نتر الفروح والعظام، حيث يقوم صاحب الورشة بفرمها وإضافة البهارات عليها لاستخدامها في صناعة كباب الدجاج والاستفادة من فارق السعر.

وأضافت المديرية أنه تم تنظيم الضبط التمويني اللازم بحق المخالف وأتلفت كامل الكمية وأغلقت الورشة بالشمع الأحمر.

 

شاهد: مداجن الباب تغلق أبوابها بسبب ركود الأسواق

 

وأعلنت مديرية التجارة في وقت سابق، عن ضبط كميات كبيرة من مخلفات الفروج، في ورشات تنتشر بمدينة دمشق وريفها، تعمل على هرس هذه المخلفات من جلود وعظام ومن ثم تتبيلها بالتوابل، وذلك بهدف بيعها لحماً يستخدم في صناعة الكباب!

وأشارت وسائل إعلام موالية، إلى أنه تم ضبط ورشة لنتر الفروج في بلدة سحم، وكانت الكمية بداخلها تبلغ طناً واحداً تقريباً مِن ظهور الفروج المقطّع وجلوده.

وتعيش مناطق السلطة السورية حالة من الفساد وغياب الرقابة في ظل ارتفاع أسعار المواد الغذائية بشكل كبير في الأسواق، دون وجود أي تحرك من السلطة التي ترمي بمسؤولية كل ما يحصل على العقوبات الأوروبية والأمريكية المفروضة عليها، متناسية بأنها السبب الرئيسي الذي جر البلاد إلى الحال التي تعيشه الآن.

 

شاهد: بعد اللحمة والدجاج، الفول والفلافل يغيبان عن الموائد

 

يذكر أن سوريا تصدرت قائمة الدول الأكثر فقراً بالعالم، بنسبة بلغت 82.5 بالمئة، بحسب بيانات موقع “World By Map” العالمي.

وكانت منظمة الأمم المتحدة حذّرت من الظروف القاسية التي ينتظرها السوريين في موسم الشتاء القادم خاصة في ظل تدهور الأوضاع الاقتصادية والدخل المحدود لجل العائلات التي تعيش تحت خط الفقر.

وبحسب تقديرات برنامج الأغذية العالمي وقطاع الأمن الغذائي فإن نحو 7.9 ملايين سوري يعانون من انعدام الأمن الغذائي، أي قرابة 39 % من إجمالي السكان، وتشير التقديرات أن 500 ألف يعانون من انعدام شديد من الأمن الغذائي.

 

السوريون يعانون الغلاء والفقر.. والسلطة تصدر الخضار والفواكه إلى الخليج والعراق

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع