fbpx
أخبار

وزيرة سورية سابقة تتحدث عن أسباب المشاكل الاقتصادية

قالت وزيرة الاقتصاد السابقة، لمياء عاصي، إن المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها سوريا يعود سببها لعاملين أولهما الفساد والثاني عدم استقرار سعر صرف الليرة السورية مقابل العملات الأجنبية.

وأضافت الوزيرة في حديث لإذاعة “أرابيسك إف إم”، إن الفساد الموجود عند بعض موظفي السلطة السورية المسيطرين والنافذين يعد أهم أسباب المشاكل الاقتصادية إلى جانب عدم استقرار سعر الصرف.

وتابعت: “هناك تهرّب ضريبي وتهريب جمركي وسرقات واختلاس وسوء إدارة للمؤسسات المملوكة للدولة، والإرادات الحكومية بأضعف حالاتها ولا يوجد استغلال جيد لها”.

وعن الحلول للخروج من هذه المشاكل، اعتبرت أن التركيز على الإنتاج بكل أنواعه من خلال إجراءات إقامة المنشآت الإنتاجية ووصول هذه المنشآت إلى سوق المال وتقديم القروض لها، من أهم الحلول، داعية إلى تغيير الذهنية “الفاشلة” التي تعمل السلطات السورية بها.

وتعيش سوريا حالة من التدهور الاقتصادي وأزمات خانقة ابتداءا من توفير الوقود والكهرباء والغاز وصولا إلى مادة الخبز الرئيسية، في حين ترمي السلطات بمسؤولية ما يحصل على العقوبات الأمريكية والأوروبية المفروضة عليها، متجاهلة أنها السبب الرئيسي لما وصلت إليه البلاد.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع